التخطي إلى المحتوى

أمريكا تعلن عن مكافأة 12 مليون دولار لأي شخص يبلغ عن هذا الأمر

رصدت الولايات المتحدة، أمس الثلاثاء، مكافآت مالية تصل قيمتها إلى 12 مليون دولار لمن يزودها بمعلومات تساعد على اعتقال الإرهابيين طلال حمية وفؤاد شكر، المسؤولان البارزان في حزب الله اللبناني.

وأوضح مسؤولون أن الخارجية الأمريكية رصدت 7 ملايين دولار لاعتقال حمية، و5 ملايين دولار مقابل اعتقال شكر.. فمن هما الرجلان اللذان تعتبرهما الولايات المتحدة عصب الجناح العسكري لحزب الله، حتى خصصت هذه المكافآت السخية مقابل القبض عليهما؟

بحسب موقع “المكافآت من أجل العدالة”، فإن طلال حمية رئيس الأمن الخارجي لحزب الله اللبناني من مواليد 1952، وينحدر من بلدة طاريا في بعلبك، ويدير الذارع الإرهابية الدولية للحزب خارج لبنان وينسق العمل بين خلاياه حول العالم، وقد ارتبط اسمه بالعديد من الاعتداءات بينها عمليات خطف استهدفت أمريكيين وإسرائيليين.

وللمدعو طلال حمية، اسم آخر يتخفى تحته أحياناً لتنفيذ بعض المهام، وهو عصمت مزرعاني، اتهم بالمشاركة في خطف طائرة TWA في يونيو 1985، ووصنفته الخارجية الأمريكية في سبتمبر 2012 بأنه إرهابي عالمي؛ لتقديمه الدعم لأنشطة حزب الله الإرهابي في الشرق الأوسط وحول العالم.

أما فؤاد شكر، فهو مستشار كبير للأمين العام لحزب الله حسن نصرالله في الشؤون العسكرية، ويشغل منصب القائد العسكري الأول لقوات الحزب في جنوب لبنان، ويعمل في أعلى هيئة عسكرية تابعة للحزب، المسماة بـ”مجلس الجهاد”، نظراً لطول فترة عمله مع الحزب والممتدة لأكثر من 30 عاماً.

يبلغ فؤاد شكر من العمر 55 عاماً، من مواليد بلدة النبي شيت في بعلبك، ويلقب بالحاج محسن، وكان مقرباً من القيادي بالحزب الذي قُتل في سوريا عماد مغنية.

لعب شكر دوراً رئيساً في تخطيط وتنفيذ تفجيرات ثكنة مشاة البحرية الأمريكية في بيروت في نوفمبر 1983، والتي أسفرت عن مقتل 241 من أفراد الخدمة الأمريكية، كما أن له دورا أساسيا في العمليات العسكرية الأخيرة لحزب الله في سوريا.المصدر:  اخبار 24.