التخطي إلى المحتوى

عاجل : كبرى شركات السعودية تفاجئ الجميع وتعلن توطين الوظائف وبدء إنهاء عمل الوافدين بها

عاجل : كبرى شركات السعودية تفاجئ الجميع وتعلن توطين الوظائف وبدء إنهاء عمل الوافدين بها

شاركت العربية للإعلانات الخارجية كشريك استراتيجي في ملتقى ” بيبان” الذي نظمته الهيئة العامة للمنشآت المتوسطة والصغيرة ( منشآت) الذي أقيم في الفترة ما بين 17 الى 20 سبتمبر 2017 في مركز المعارض والمؤتمرات بالرياض. وتأتي مشاركة العربية كشريك استراتيجي انطلاقا من إيمانها الراسخ بالمسئولية الاجتماعية تجاه الوطن، ومن ثم دعمها للمشاريع الشبابية والمواهب السعودية الشابة في ريادة الأعمال ، باعتبارها شركة سعودية رائدة في سوق صناعة الاعلانات الخارجية في المملكة .

وتتمثل مشاركة العربية في وضع ركن خاص لها لزوار الملتقى والمشاركين فيه للتعريف بالشركة وانشطتها والمبادرات التي تقدمها، والتواصل مع منسوبيها. كما ستتيح الفرصة للشركات الوطنية بالمشاركة بفرصة ايجاد حلول لتطوير احد الأنشطة داخل العربية، والمنشأة الفائزة ستمنح عقد الاشراف على مشروع التطوير.

ويهدف الملتقى الذي يستمر لمدة أربعة أيام الى خلق بيئة تنافسية لتشجيع رواد الأعمال من الشباب الى دخول السوق ، وعرض الفرص الاستثمارية المتاحة ودراسة حاجة السوق المحلي وتمكين مشاريع الأعمال السعودية القائمة من الاستمرار والنمو والتطور بما يتناسب مع احتياجات السوق السعودي، والاستفادة من التمويل الموجود بالاضافة الى حاضنات الأعمال.كما تم توقيع اتفاقية بين العربية و”منشآت” من أجل دعم المشاريع الشبابية بما يتناسب وخطط الهيئة من أجل المضي قدما في تحقيق رؤية .

وبهذه المناسبة ، صرح محمد الخريجي الرئيس التنفيذي للشركة العربية للاعلانات الخارجية ، قائلا:” إن الشركة العربية تستهدف بشكل فاعل وكمهمة استراتيجية من ضمن مهام الشركة مشاركة المسئولية الاجتماعية للدولة، ومشاركتنا كشريك استراتيجي في ملتقى بيبان، الذي تنظمه هيئة المنشآت المتوسطة والصغيرة في تلك الفترة يمثل أحد الفاعليات التي تحقق أهدافنا المرجوة.

ولا يسعنا في هذا المجال إلا أن نتقدم بالشكر والتقدير لمحافظ الهيئة، الدكتور غسان السليمان على هذه الثقة وهذه الشراكة”. وأضاف :” تدعم العربية للإعلانات الخارجية المبادرات الخاصة بدعم الشباب بشكل عام، وذلك من منطلق حرصنا على الاهتمام بتنمية تلك الأعمال ودعم المشاريع الناشئة والتي هي إحدى الركائز المهمة التي تقوم عليها أهداف رؤية.

والتي تنعكس ايجابا على نمو الاقتصاد الوطني، وختم الخريجي تصريحه قائلاً: ” إن صناعة الدعاية والإعلان هي واحدة من أهم الصناعات التي تساعد على نهضة الحركة الاقتصادية كما تعمل على تحقيق رؤية المستثمرين، من ناحية أخرى فإن الإعلانات الخارجية تساهم بشكل أساسي في توطين الوظائف، ولا يسعنا في هذا المجال إلا أن نؤكد حرص شركتنا على دعم المبادرات السعودية المبتكرة من أجل المساهمة الفاعلة في دفع قاطرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبشرية في المملكة بما ينسجم مع رؤية من واقع مسؤوليتنا ودورنا كشركة سعودية رائدة في مجال صناعة سوق الإعلانات الخارجية”.المصدر : سبق.