التخطي إلى المحتوى

ارتفاعات جديدة وجنونية لكل السلع بمصر

شبكة المصدر- أرتفاع الأسعار، أصبح شىء يومي لم يعد أحد يتقيد بسعر موحد أو يلتزم بسعر البورصة، حتى الحكومة أصبحت زيادتها على الكهرباء والمياه، وغيرها من الخدمات التي تقدمها للمواطن جزافية وتقديرية، وتزيد بشكل يومي، بسبب الارتفاع اليومي للدولار الذي اقترب من كسر حاجر 20 جنيهاً فى البنوك الحكومية، ومازال المواطن من يدفع فواتير الحكومة التي تدير بالبلد بطريقة عشوائية،وبدون سياسات اقتصادية واضحة المعالم .

إرتفاع الأسعار فى مصر
وشهدت مصر ارتفاعات غير طبيعية للكثير من السلع، فى مقدمتها الدجاج حيث وصل سعر الكيلو إلي 23 جنيها، بالرغم من التراجع عن  قرار وقف الجمارك عن الدجاج المستورد، وأيضا زادت أسعار الزيت والسكر رسمياُ فى التموين، لتتجاوز حاجز عشر جنيهات .

وتأتى تلك الزيادات تزامناً  إعلان الحكومة عن الاستمرار في رفع الدعم بشكل كامل والأخبار المتداولة عن زيادة أسعار المواد البترولية والكهرباء والمياه والسكر وكل منتجات الألبان والأرز واللحوم مع حلول عام 2017.

وأكدت بعض النقابات المهنية مثل نقابة الأطباء ونقابة الأسنان ونقابة الصيادلة عن نوايا مبيته لرفع أسعار الدواء بنسبة 50٪ خلال الأيام القادمة. وأصدرت تحذير  بسبب اتفاق سرى بين الصحة وشركات الأدوية بزيادة أسعار الدواء بنسبة 50٪ علي 15٪ من الأدوية المستوردة، و10٪ من الأدوية المحلية تختارها شركات الأدوية.

وأصدرت نقابة الأطباء بياناً حذرت فيه من إتمام هذا الاتفاق، وأكدت أنه لن يحل مشكلة نقص الأدوية وسيتيح للشركات زيادات مستمرة علي الأنواع التي تحددها طبقاً لنسبة الربح وليس لاحتياجات السوق، مما ينذر بكارثة توقف الشراء الدواء من قبل المرضى بسبب إرتفاع أسعارة فى الفترة القادمة .