التخطي إلى المحتوى

قصة مؤلمة لاب يبيع ابنه لكي يستطيع العيش بعد ارتفاع الاسعار بمصر

قصة مؤلمة لاب يبيع ابنه لكي يستطيع العيش بعد ارتفاع الاسعار بمصر

شبكة المصدر- واقعة مأساوية ترويها ربة منزل مصرية، عن بيتها السعيد وعن قصة الحب التي جمعتها بزوجها أحمد ح. ع، والذى يعمل بإحدى الشركات الخاصة، والتي أغلقت أبوابها أمام العمال وكان أحمد أحد هؤلاء العمال الذين فقدوا مصدر رزقهم، وكانت حجة صاحب العمل هي أن تعويم الجنية تسبب فى عدم مقدرته على شراء خامات لمواصلة الشركة، وتوقف معظم الأعمال فى السوق بسبب زيادة الأسعار مفاجأة وإرتفاع سعر الدولار .

 

 
تقول الزوجة بسمة ع. م، أنها رفعت دعوى خلع حملت رقم 1314 لسنة 2016، بمحكمة الأسرة بإمبابة، ضد زوجها أحمد وذلك لقيامة ببيع طفلهم الصغير محمد، الذي يبلغ من العمر سنة واحدة، وذلك لحاجته للمال بعد طرده من عملة، وأكملت أنها لم ترزق بالطفل إلا بعد ثلاث سنوات من الزواج، وذهبت للكثير من الأطباء، وعانت حتى رزقها الله بذلك الطفل، وكانت فى تلك الفترة التي طرد فيها زوجها تذهب إلى إمها لتحصل على الطعام والمال، وفى إحدى المرات تركت طفلها فى المنزل وعادت ولم تجده وأيضاً لم تجد زوجها.

 

 

فصرعت وظلت تجرى فى الشارع، وتسأل الجيران، حتى أخبروها أن زوجها أخذ الطفل بصحبة رجل وسيدة فى سيارة فخمة، وبعد مرور وقت عاد الزوج وفى يده حقيبة بها مبلغ عشرون ألف جنيها، أعطاها لزوجته، وقالت له أين الطفل، قال لها لقد قمت ببيعة لأسرة ثرية حتى يعيش بمستوى اجتماعي آخر..

 

فظلت تصرخ فى الزوج حتى يعطيها العنوان لتعود بإبنها إلى المنزل، وذهب للعنوان مع فى اليوم التالي مع زوجها، لتجد الكارثة أن العنوان خاطئ، والزوجين الأثرياء لا يقطنوا فى ذلك المكان، وذهبت مسرعة إلى القسم وحررت محضر خطف برقم 8051 لسنة 2016 دائرة المعادي، ومازالت الشرطة تحاول الوصول إلى تلك الأسرة لإرجاع الطفل الصغير .