التخطي إلى المحتوى

هل تتخلي الامارات العربية عن السيسي لصالح المملكة في الفترة المقبلة

هل تتخلي الامارات العربية عن السيسي لصالح المملكة في الفترة المقبلة

شبكة المصدر- عند تراجع الدعم السعودي للسيسي خطوات إلى الخلف مثلما حدث في قطع الإمدادات البترولية، والتلويح بسحب الاستثمارات، ومزاحمة المملكة لمصر في الأسواق الدولية، بل ربما تمتد – وفقا للمراقبين- إلى تحرك سعودي نحو استبدال السيسي نفسه، بعد أن أصبح من وجهة النظر السعودية يشكل عبئا ليس فقط على الرياض وحدها، بل على المنطقة بأكملها.

 

 

والسؤال الذي يطرح نفسه بقوة في هذا الإطار، هل تستطيع الرياض إقناع أبوظبي الحليف الأقوى للسيسي بموضوع الاستبدال؟ وما هي مواصفات الرئيس الجديد لمصر الذي ترغبه السعودية؟.

 

 

وبحسب الكاتب الصحفي، والنائب السابق لوكالة الأنباء المصرية أحمد حسن الشرقاوي، لا يستطيع أحد أن يجزم على وجه اليقين بأن المملكة العربية السعودية قد اتخذت قرار استبدال عبدالفتاح السيسي بقيادة عسكرية أخري، مشيرا إلى أن التناقض في السياسات بين توجه نظام السيسي في المنطقة، وبين السياسات السعودية يدفع المملكة إلى الرغبة في قيادة عسكرية جديدة لمصر.

 

 

وأضاف الشرقاوي في تصريحات خاصة لـ “عربي21”: “السعودية لا يمكن أن تقود عاصفة حزم جديدة في مصر على غرار ما حدث في اليمن، لكن يمكن أن تدعم شخصية عسكرية أخرى تكون بديلة للسيسي للحفاظ على تماسك الجيش المصري لاعتبارات استراتيجية منها الجبهات المفتوحة في سوريا والعراق واليمن”.

 

 

وتابع: “منطقة المغامرة السعودية الضيقة في مصر تتمثل في فقط في استبدال السيسي وبعض رموز نظامه بقادة آخرين، لأن الرياض لا يمكن أن تغامر بفتح جبهة جديدة من خلال انهيار الدولة المصرية”.

 

 

ونوه الشرقاوي قائلا: “من المهم جدا أن نشير إلى أن هذا التحليل للموقف السعودي، لا يعني أن يقبل به ثوار مصر ، أو يعتبرونه الحل”، مستطردا أن الحل الحقيقي هو ما سيفرضه الثوار على الأرض وعلى السيسي وتل أبيب وواشنطن والمملكه نفسها.