التخطي إلى المحتوى

اللواء أحمد العسيري يؤكد بعد تهديدات داعش : ستظل المملكة قلب العالم الاسلامي وحاميته

اللواء أحمد العسيري يؤكد بعد تهديدات داعش : ستظل المملكة قلب العالم الاسلامي وحاميته
العسيري يؤكد بعد تهديدات داعش : ستظل المملكة قلب العالم الاسلامي وحاميته

شبكة المصدر- سخر المتحدث باسم قوات التحالف اللواء أحمد عسيري من التهديدات التي أطلقها زعيم تنظيم “داعش” أبوبكر البغدادي ضد المملكة مؤخراً، قائلاً إنها لا تعدو كونها “مزحة”، مؤكداً أن الجماعات الإرهابية تحاول استهداف السعودية باعتبارها قلب العالم الإسلامي وتخدم الحرمين الشريفين.

 

 

ورداً على سؤال المذيعة حول مطالبة البغدادي أنصاره بمحاربة ما يسميها التنظيم بـ”الدول السنية المرتدة” مثل السعودية وتركيا وأنه يريد هزم هذه الدول، قال عسيري “أعتقد أن هذه مزحة.. أن إرهابياً يحاول تقسيم العالم الإسلامي بحرب طائفية، وفي ذات الوقت يختطف ويقتل المسلمين ويقطع رؤوسهم”.

 

 

وخلال مقابلة بثتها قناة “سي إن إن”، رفض عسيري التقسيم الطائفي للمنطقة وأن السعودية تقود الطرف السني فيه، مؤكداً أن المملكة تنظر إلى العالم الإسلامي على أنه متحد وتقوده السعودية التي تخدم الحرمين الشريفين، لافتاً إلى أن ما تفعله إيران هو الذي يظهر نواياهم بتقسيم المسلمين بالتفكير الطائفي، ونحن لا نوافقهم على هذا.

 

 

وأشار عسيري إلى أن المملكة هُوجمت من قِبل القاعدة وداعش والمجرم الإيراني، وهذا يعكس صورة أن المملكة هي هدف للجماعات الإرهابية؛ لأنهم يريدون مهاجمة قلب العالم الإسلامي، وهم يعلمون أنه بسقوط المملكة وعدم سيطرتها على العالم الإسلامي سيؤدي هذا لتشتيت مليار ونصف المليار من المسلمين في العالم.