التخطي إلى المحتوى

الحمود :- التقدم الكبير في تنمية الشباب دليل على حسن رعايتهم

الحمود :- التقدم الكبير في تنمية الشباب دليل على حسن رعايتهم

أكد وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود أن الكويت تهتم بقطاع العمل التطوعي والإنساني الشبابي اشد الاهتمام والرعاية، مشددا على أن وزارة الشباب التي تأسست كترجمة عملية لاهتمام صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد بالشباب، أولت هذا القطاع أهمية حين وضعت استراتيجية الوزارة.

وشدد الحمود في كلمة خلال رعايته حفل تكريم الفائزين بجائزة مبادرات الشباب العربي التطوعية والإنسانية والذي أقامه الملتقى الإعلامي العربي مساء أمس الأول بفندق جي دبليو ماريوت بحضور كوكبة من رواد العمل التطوعي العربي، على أن احتضان الكويت لهذه المبادرات يأتي تأكيدا لاستمرار نهجها في خدمة قضايا الإنسانية والتطوع المختلفة حول العالم باعتبارها «مركزا للعمل الإنساني» بقيادة صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد «قائد العمل الإنساني».

و بين ان هذا الاهتمام من قبل الدولة ساهم في جعل الوزارة تهتم بالجانب التطوعي للشباب وتنفذ وتدعم مشاريعهم التطوعية وتساندهم بجميع الأشكال لما لهذا الجانب من غاية إنسانية وطنية وتنموية في شتى المجالات.

وأشار إلى أن الكويت حققت أخيرا بفضل الشباب مركزا متقدما في تصنيف مؤشر تنمية الشباب الصادر من «رابطة الكومنولث» بارتقائها من المركز 110 إلى المركز 56 خلال 3 سنوات من بين 183 دولة وهو «ما نعتبره مثلا رائعا وفخرا بمستوى الرعاية الشبابية في البلاد».

وأكد الحمود أن وزارة الدولة لشؤون الشباب قامت بدعم المبادرة التي أطلقها الملتقى الإعلامي العربي في السابق إيمانا منها بأنها شريك إستراتيجي بها ولاستمرار السير على دروب العمل الإنساني الكويتي المتجذر في تاريخ الكويت، معربا عن سعادته بمشاركة 125 فريقا تطوعيا شبابيا من كل أنحاء العالم العربي تنافسوا على جوائز هذه المبادرة التي تؤكد القيم الأصيلة للدين الإسلامي بمبادئه السمحة في المحبة والسلام ونبذ الغلو والإرهاب.

دور إيجابي

من جانبه قال الرئيس التنفيذي لشركة «Ooredoo» للاتصالات الشيخ محمد بن عبدالله آل ثاني في كلمة مماثلة ان «أوريدو» تشارك برعاية حفل التكريم ايمانا منها باهمية دور الشباب باعتبارهم من اهم الفئات التي تعمل على بناء وتنمية المجتمع وهم العمود الفقري للمجتمعات والذين لا يمكن الاستغناء عنهم لانهم يتمتعون بالطاقة والحيوية.

وشدد آل ثاني على دور الشباب اساسي في نمو المجتمع والنهوض به وتطوره ونحن نؤمن بان للشباب دورا ايجابيا وفعالا في المجتمع خاصة في مجال التطوع والعمل الإنساني ولقد شهدنا في السنوات القليلة الماضية الجهود التطوعية المميزة التي قام بها الشباب في العالم العربي للنهوض به وتنميته.

وختم ال ثاني كلمته بالقول «نحن على يقين بأن الشباب قادرون على هذا العطاء الإنساني المميز في العمل التطوعي ونحن نؤكد على استمرار الدعم والتشجيع في شتى المجالات لتواصل عطائهم في مختلف ميادين العمل التطوعي في البلاد العربية».

ووجه الشكر للقائمين على المبادرة ولجميع المشاركين فيها.