التخطي إلى المحتوى

تعرف على أسباب أكبر خسارة نفطية منذ ستة أسابيع

تعرف على أسباب أكبر خسارة نفطية منذ ستة أسابيع

تراجعت أسعار النفط إلى ما دون 50 دولاراً للبرميل أمس (الجمعة)، وتتجه إلى أكبر خسارة أسبوعية في ستة أسابيع، بفعل شكوك تتعلق بقدرة المنتجين على الاتفاق على خفض إنتاج النفط بما يكفي للحد من تخمة المعروض العالمي، التي تؤثر سلباً في الأسواق منذ عامين. وبدأ خبراء من منظمة البلدان المصدرة للنفط ونظراؤهم من دول أخرى منتجة للنفط، مثل روسيا، أمس مفاوضات تستمر يومين في شأن اتفاق على تقييد الإنتاج، ومع ذلك فإن آمال التوصل إلى اتفاق مهم تتضاءل، في الوقت الذي تستمر فيه الخلافات في خصوص أي الأعضاء يجب أن يتم إعفاؤه من قيود خفض الإنتاج إلى نطاق يراوح بين 32.5 مليون و33 مليون برميل يومياً.

ويقول محللون لدى «كومرتس بنك»: «إن نجاح اتفاق خفض الإنتاج يعتمد على ما إذا كان المنتجون الخليجيون، وهم السعودية والإمارات العربية المتحدة والكويت وقطر، مستعدين لتطبيق خفض الإنتاج من جانبهم، إذا لم يجر التوصل إلى اتفاق مع المنتجين الآخرين. وتعتقد روسيا أن تثبيت إنتاج النفط قد لا يدوم طويلاً، بسبب تعاف سريع متوقع في إنتاج النفط الصخري بالولايات المتحدة، وفق ما نقلته وكالة إنترفاكس للأنباء، عن وزارة الطاقة الروسية.

وكانت العقود الآجلة لخام القياس العالمي (مزيج برنت) 51 سنتاً، انخفضت إلى 49.96 دولار للبرميل، وتتجه العقود الآجلة إلى إنهاء الأسبوع منخفضة أكثر بثلاثة في المئة، لتسجل أكبر خسارة أسبوعية منذ منتصف أيلول (سبتمبر) الماضي. وانخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي إلى 49.11 دولار للبرميل، ويتجه أيضاً إلى تسجيل أكبر خسارة أسبوعية في ستة أسابيع.