التخطي إلى المحتوى

في التعليم الخاص، انتشار الفوضى وغياب الموظفين ولا توجد معاملات

في التعليم الخاص، انتشار الفوضى وغياب الموظفين ولا توجد معاملات

في المناطق التعليمية، وقعت الإدارة العامة للتعليم الخاص تحت مشكلة الانتقال من المقر الرئيسي الخاص بها في منطقة السالمية إلى مقرها الجديد، الموجود في منطقة مبارك الكبير التعليمية، وقد تم نقل صوراً متعددة تبين الإهمال الشديد الذي وصلت إليه المناطق التعليمية حيث تعم الفوضى في كل مكان، كما أن القمامة تنتشر في كل مكان.

 

وقد صرح المتخصصون والمراجعون أن المكان الخاص بالإدارة الموجود في منطقة مبارك الكبير لا يكفي الكم الهائل من الموظفين الذين يتخطى عددهم المائة موظف، كا أنهم يعملون في الكثير من الإدارات والأقسام وقد أدى ذلك إلى إهمال الموظفين وتكرار غيابهم بشكل مستمر وذلك بحجة عدم إكمال العملية الخاصة بالنقل إلى المقر الجديد مما أدى إلى حدوث عطل كبير في المصالح والإنجازات، وقد ذهب الكثير من المفتشين والمراجعين إلى المقرات التى تعم الفوضى فيها لفحص الأوراق ومراجعة الملفات لإيقاف ما يحدث من فوضى..

 

وقد أكد المراجعين أن المشهد العام كان في منتهى الفوضى والإهمال بشكل كبير جدًا، حيث انتشرت القمامة في كل مكان وكثرت الوراق المبعثرة والنفايات بجانب المكاتب دون اهتمام من قبل عمال النظافة فلا يتحركون أبدًا لإنقاذ المكان من هذا المشهد الغير الصحي على الإطلاق،وقد تم إبلاغ الوكيل الخاص بالتعليم وهو الدكتور عبد المحسن الحويلة، حتى يذهب إلى المكان بنفسه ليعاين المكاتب ويستمع إلى شكاوى المواطنين والملاحظات التي يقولها الموظفين، الذين يقل عددهم بشكل كبير جدًا حيث أن معظم الموظفين قد قاموا بأخذ أجازة .