التخطي إلى المحتوى

السعودية بريئة من أحداث الحادي عشر من سبتمبر

السعودية بريئة من أحداث الحادي عشر من سبتمبر
تقرير الكونغرس عن أحداث سبتمبر

رحب المجتمع الدولي بإفراج الكونغرس الأمريكي عن الفصل السري من تقرير أحداث الحادي عشر من سبتمبر ، حيث كشف الجزء المكون من 28 صفحة براءة الحكومة السعودية من مسؤولية الهجمات وتمويلها.

وكان إخفاء الجزء من التقرير المتعلق بدور السعودية موقع استفهام من القانونيين وأسر الضحايا، لكونه يضع احتمال احتوائه على ما يدين السعودية و أن إخفاءه يقصد منه حماية حليف سياسي مهم لأمريكا.

ورحب وزير الخارجية السعودي عادل الجبير بنشر الجزء السري من التقرير والمتعلق بتحري علاقة السعودية بالحادث، مؤكداً أنه بذلك تمت تبرئة السعودية، وتم إغلاق هذا الباب، بعد أن كان مجلس الشيوخ الامريكي يدرس إجازة قانون يسمح لذوي ضحايا هجمات الحادي عشر من سبتمبر برفع قضايا على السعودية وطلب تعويضات، الأمر الذي عارضه الرئيس باراك أوباما حفاظاً على التعاون الاستخباراتي والأمني بين البلدين.

وتحدثت شبكة CNN الأمريكية عن تهديدات حملتها زيارة عادل الجبير لأمريكا، متعلقة ببيع أصول بمليارات الدولارات في حال أجيز القانون، الأمر الذي دعا إلى نشر جزء سري من التقرير ينفي علاقة السعودية بالهجمات، كانت قد حجبته إدارة الرئيس الأمريكي السابق جورج دبليو بوش.

ورغم أن مشروع القانون سمح بمقاضاة حكومات أجنبية، ولم يخصص السعودية تحديداً، إلا أن السعودية تحركت فوراً لحل الأمر، لعلمها بأن المجتمع الدولي والشعب الأمريكي يوجهون أصابع الاتهام للمملكة العربية السعودية استناداً على حقيقة أن أكثر من نصف المهاجمين يحملون الجنسية السعودية.

شيماء الرشيد