التخطي إلى المحتوى

منفذ هجوم نيس ينتمي لداعش التي أعلنت تبنيها للعملية

منفذ هجوم نيس ينتمي لداعش التي أعلنت تبنيها للعملية
منفذ هجوم نيس

لم يكن مستبعداً أن يعلن تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) مسئوليته عن هجوم نيس، حيث يبلغ عدد المنضمين للتنظيم في فرنسا 1700 جهادي وهو رقم يفوق الدول الأوروبية الأخرى، كما أن التنظيم قد استطاع ادخال 6000 تونسي في صفوفه خلال الأعوام الماضية بحسب صحيفة الفينانشال تايمز.

وجاء في بيان بثته وكالة أعماق للأنباء الداعمة لداعش أن الهجوم كان تنفيذاً لأوامر التنظيم باستهداف رعايا دول التحالف الذي يقاتل الدولة الإسلامية.

و كانت آخر المعومات المعلنة عن منفذ الهجوم أنه تونسي الجنسية، يعمل سائقاً، وأنه قد استأجر الشاحنة التي نفذ بها الهجوم قبل أيام ونزع لوحتها المعدنية، وأنه لم يكن مطلوباً في قضايا متعلقة بالإرهاب، بل في قضايا سرقة وعنف، وهو منفصل عن زوجته وأب لثلاثة أطفال، منع من الإقامة معهم بالقانون لعنفه.

في تصريحات لشقيق منفذ الهجوم ذكر أن شقيقه كان ملحداً، ولا يستبعد أن يكون قد تم تجنيده من قبل جماعات إرهابية.

ويظهر تسجيل الفيديو التالي محاولة أحد الأشخاص وكان يقود دراجة نارية إعاقة طريق الشاحنة وإيقاف سائقها ولكنه لقي مصرعه ودهس تحت عجلاتها، في موقف بطولي حاول من خلاله الحفاظ على حياة الآخرين ولو ضحى بحياته.

و احتل الهاشتاق عن هجوم نيس المرتبة الأولى على مستوى العالم في تويتر، وأفردت له الصفحات الأولى من الجرائد العالمية، حيث أجريت العديد من الحوارات مع الشهود وأسر الضحايا، في الوقت الذي ما زال فيه 50 جريحاً بحالة حرجة بين الحيا والموت، بعد أن لقي 84 شخصاً مصرعهم، وجرح مائتان جراء الحادث.

شيماء الرشيد