التخطي إلى المحتوى

مناعة الجماعة ستقضي على فيروس زيكا خلال عامين

مناعة الجماعة ستقضي على فيروس زيكا خلال عامين
البعوض ينقل فيروس زيكا

نشر علماء بريطانيون في مدرسة الصحة العامة بكلية إمبريال كوليدج لندن توقعات بأن تنتهي عدوى فيروس زيكا خلال عامين أو ثلاثة، نتيجة لتطوير الجسم البشري لمناعة ضد الفيروس.

و تعتمد توقعات الباحثين على حقائق علم المناعة، حيث أن فيروس زيكا لا يصيب شخصاُ مرتين، أي أن من يصاب به مرة واحدة فسيكتسب مناعة ضده، و في حال أصبح جزء من المجتمع يملكون مناعة ضد المرض فإن ذلك سيعيق انتقال العدوى، وهي الفكرة ذاتها التي تعتمد عليها الأمصال واللقاحات، حيث يعرض اللقاح الأشخاص المتلقين له لعدوى مضعفة تكسبهم مناعة من الإصابة بالمرض، الأمر الذي يجعل الانتقال نادراً، ويمنع انتشار الأوبئة.

وكان فيروس زيكا قد عاود الانتشار في العام 2015 في العديد من المناطق كالمكسيك و دول أمريكا الجنوبية وفي مقدمتها البرازيل، ورصدت منظمة الصحة العالمية انتشاره في عشرين بلداً، و أعلنته كحالة طوارئ صحية عالمية .

حتى الآن لا توجد لقاحات للوقاية من المرض، وتعتزم ثيميس بيوساينس وهي شركة نمساوية متخصصة في التكنولوجيا الحيوية تطوير لقاح مضاد لفيروس زيكا وإجراء تجارب سريرية عليه لمدة 12 شهراً، بالاستفادة من المعلومات السابقة المتعلقة بتطوير لقاح ضد الحصبة. 

وينتقل الفيروس بواسطة البعوض الزاعج الذي ينقل حمى الضنك والحمى الصفراء، كما سجلت حالات للانتقال عن طريق الاتصال الجنسي، وربطت العديد من حالات صغر الرأس في الأطفال حديثي الولادة بانتقال المرض من الأم إلى الطفل عن طريق المشيمة، حيث رصدت البرازيل وحدها 4000 حالة ولادة لأطفال برأس صغير نتيجة عدم اكتمال في نمو الدماغ، الأمر الذي جعل عدداً من الدول الموبوءة تدعوا النساء إلى تأجيل الحمل إلى حين التوصل إلى طرق تعامل أفضل مع المرض.

شيماء الرشيد