التخطي إلى المحتوى

الاتحاد الأوروبي يقترح تعليق الحدود المفتوحة بين دوله بسبب اللاجئين

الاتحاد الأوروبي يقترح تعليق الحدود المفتوحة بين دوله بسبب اللاجئين
معاناة اللاجئين مستمرة

اقترحت المفوضية الأوروبية تعليقاً للحدود المفتوحة بين الدول الأوروبية، من أجل تقييد حركة اللاجئين الذين بلغ عددهم مليون وثلاثمائة لاجئ، في توجه لسن قوانين جديد تتعلق باللجوء لدول الاتحاد الأوروبي.

وتطبق دول الاتحاد الأوروبي اتفاقية شنغن، والتي تلغي جواز السفر والتأشيرة وضوابط الهجرة بين دولها، وتشمل الاتفاقية غالبية دول الاتحاد الأوروبي، ودولاً من رابطة التجارة الحرة الأوروبية مثل النرويج.

و سيكون لتحديد حرية التنقل فوائد للاجئين من حيث الزام كل دولة بتقديم معونات للاجئيها، وتنظيم حصولهم على العمل وانتظامهم في الدراسة و تقديم الخدمات الصحية لهم، بينما سيكون هناك عقوبات على من لا يلتزم بقوانين الإقامة واللجوء التي ستسن، ولن يكون بإمكان اللاجئ اختيار الدولة التي يرغب في اللجوء إليها.

وفي استطلاع رأي نشرته صحيفة التايمز اللندنية، ربط الأوروبيون بين اللاجئين والإرهاب، حيث قالت الأغلبية أنها تخشى من حدوث أعمال إرهابية يقوم بها اللاجئون، كما أن 50% صرحوا بأنهم يرون في تدفق اللاجئين ثقلاً على مجتماعتهم، وأنهم يخشون أن يأخذوا منهم فرص العمل والامتيازات الاجتماعية، الأمر الذي يكشف صعوبات اجتماعية يعانيها اللاجئون في الدول الأوروبية، حيث أصبح الإسلام مرتبطاً بالإرهاب، و لم تحصل مأساتهم على التعاطف الكافي من الشعوب الأوروبية.

وتعتبر موجة اللجوء الحالية في العالم هي الأعلى منذ الحرب العالمية الثانية، حيث بلغ عدد اللاجئين السوريين وحدهم ثمانية ملايين لاجئ إلى مختلف الدول، بدءاً من دول الجوار، مروراً بالدول العربية، ووصولاً إلى أوروبا.

شيماء الرشيد