التخطي إلى المحتوى

رونالدو ” أسطورة كروية نابضة “

رونالدو ” أسطورة كروية نابضة “

ما أصعب أن يغادر اللاعب أرض الملعب مصابا في مباراة مصيرية كما غادر رونالدو مباراة الأمس بين البرتغال و فرنسا في نهائي اليورو .

 

بداية كانت مؤلمة جدا على جماهير المنتخب البرتغالي و على اللاعب رونالدو بالأخص فلم تكن المباراة قد بدأت بعد حتى تدخل لاعب منتخب فرنسا ديمتري بايت بقوة على اللاعب كريستيانو رونالدو في الدقيقة السابعة من عمر المباراة ليقع الدون مصابا و تحوم الشكوك حول إمكانية استكماله اللقاء بسبب فداحة الإصابة .

 

إلا أن الأسطورة أبى أن يخرج حتى و لو كان مصابا فتحامل على نفسه و قرر المضى قدما فى المشوار نحو البطولة التي ربما ستكون الأغلى في تاريخه و لما لا فالدون نجح مع كل الفرق التي لعب معها فى التتويج بالبطولات المحلية والدولية و لكنه يفتقد للقب مع منتخب بلاده يكون خير دليل على رحلة عطاء هذا اللاعب .

 

و على الرغم من إصرار الدون على اللعب يجلس في الدقيقة 17 على أرضية اللمعب و تبدو عليه دموع البكاء و اليأس ليدخل الجهاز الطبي و محاولة إسعاف اللاعب و ويخرج اللاعب و الدموع في عينيه و تمر الدقائق و يضغط اللاعب على نفسه ويعود بعد أربع دقائق .

 

ثم كانت الدقيقة 24 عندما يسلم الدون شارة القيادة لزميله ناني في إشارة منه لعدم قدرته على اللعب و يخرج من أرض الملعب إلى غرف تبديل الملابس في أصعب اللحظات الكروية في عمر اللاعب ليدخل بدلا منه كواريزما .

 

3

 

و عاد رونالدو بعد فترة طويلة ليحاول أن يبث روح الإصرار و العزيمة في زملاؤه طوال وقت المباراة من خارج المستطيل الأخضر ليثبت بالفعل أنه قائد داخل الملعب و كذلك خارجه اللاعب الذي حصد لقب أفضل لاعب في العالم 3 مرات و هداف دوري أبطال أوروبا على مدار تاريخ اللعبة  و أكثر لاعب شارك في اليورو مع منتخب البرتغال و الهداف التاريخي لبطولة الأمم الأوروبية مع بلاتيني .

 

رونالدو

 

و مع تسجيل زميله ايدير لهدف التقدم في الدقيقة 109 يدرك رونالدو أن حلمه من التوويج قد اقترب و أن المنتخب البرتغالي في طريقه للقبه الأول ليشارك سانتوس في توجيه اللاعبين حتى الدقيقة الأخيرة من المباراة لتنهمر دموع الفرح من اللاعب و يتحول الحلم الغالي إلى حقيقة ملموسة على ملعب فرنسا بمدينة باريس و تكتمل أركان الملحمة الكروية التي سطرها منتخب البرتغال في هذا اليورو و كللها بالتتويج باللقب .

رونالدو 2