التخطي إلى المحتوى

مشاحنة بين دبلوماسي أميركي وشرطي روسي تتسبب في طرد دبلوماسيين

مشاحنة بين دبلوماسي أميركي وشرطي روسي تتسبب في طرد دبلوماسيين
طرد دبلوماسيين

أعلنت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها أنها قد طردت دبلوماسيين أمريكيين، أحدهما كان طرفاً في مشاحنة بسبب رفضه إظهار هويته، انتهت بالاعتداء بالضرب قرب السفارة الأمريكية في روسيا.

و كانت الولايات المتحدة قد طردت الشهر الماضي دبلوماسيين روسيين، احتجاجاً على ما سمته مضايقة من أجهزة الأمن والاستخبارات الروسية للدبلوماسيين الأمريكيين، والذي اعتبرته مرتبطاً بالعقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على روسيا منذ عامين بعد سيطرتها على شبه جزيرة القرم في أوكرانيا.

و بررت وزارة الخارجية الروسية طرد الدبلوماسيين بأنها تشك في أنهم عملاء لوكالة الاستخبارات الأمريكية سي آي أيه، مع الدفاع عن سلوك الشرطي الروسي، ففي حديثها أكدت ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية الدعم لتصرفه، حيث كان من الممكن أن يكون الشخص الذي رفض إظهار هويته، إرهابياً، أو انتحارياً، أو متطرفاً.

ووضحت روسيا في بيانها أنها لن تترك الولايات المتحدة دون رد في حال صدر منها تصعيد لنهجها العدائي تجاه روسيا، مؤكدة على أن الدبلوماسيين الأمريكيين قد تم إعلانهما شخصين غير مرغوباً بهما، وعرضت على قناة ان تي في الروسية شريط فيديو يظهر تفاصيل الحادثة التي يعتبر كل من الطرفين الأمريكي والروسي أنها استفزاز مقصود لمواطنيه.

فقد ندد جون كيري المتحدث باسم الخارجية الأمريكية في لقاء مع الصحفيين بالموقف الروسي، و مشيراً إلى أن المبررات التي قدمتها روسيا، باعتبار أن الشرطي الروسي كان يحاول حماية السفارة من شخص مجهول، غير صحيحة تماماً، على حد قوله.