التخطي إلى المحتوى

وسائل الإعلام تلقي باللوم على شفاينشتايجر و نوير

وسائل الإعلام تلقي باللوم على شفاينشتايجر و نوير

ألقت وسائل الإعلام في ألمانيا بمسؤولية الخسارة أمام منتخب فرنسا في نصف نهائي بطولة الأمم الأوروبية يورو 2016 المقامة حاليا بفرنسا على كلا من اللاعب باستيان شفاينشتايجر و حارس المرمى مانويل نوير و كذلك المدرب يواخيم لوف ليصبح مصيره من تدريب الفريق في موقف مجهول .

 

و كان اللاعب باستيان شفاينشتايجر قد لمس الكرة بيده قبل نهاية الشوط الأول مباشرة داخل منطقة الجزاء ليحتسبها حكم اللقاء ركلة جزاء نفذها جريزمان و سجل منها الهدف الأول لمنتخب فرنسا مما دفع بعض الصحف الألمانية من السخرية من اللاعب و لمسة اليد التي لم يكن لها داعي حيث أن المنتخب الألماني كان يسيطر تماما على المباراة من حيث الاستحواذ و الهجمات و الخطورة على المرمى .

 

كما حملت مانويل نوير الذي يعتبر من أفضل حراس المرمى في العالم بالوقت الحالي مسئولية الهدف الثاني لمنتخب فرنسا عندما مرر بول بوجبا الكرة عرضية تقدم الحارس نوير لإخراجها بصورة خاطئة لتسقط أمام جريزمان الذي لم يجد صعوبة في أن يسجل الهدف الثاني بالرغم من الخطأ في الأساس خطأ اللاعب جوشوا كيمنج الذي أعطى بوجبا الكرة أمام منطقة الجزاء ليتقدم ويمررها لزميله .

 

وسائل الإعلام تلقي باللوم على شفاينشتايجر و نوير 1

 

كما طالت الانتقادات اللاعب توماس مولر أو الشبح الخفي الذي لم يظهر في أي لقطة طوال البطولة و عجز عن تسجيل أي هدف في بطولات أوروبا حتى الأن و ظهر في مباراة الماكينات الألمانية أمام منتخب فرنسا بلا شكل أو خطورة حيث لعب كمهاجم وحيد بسبب غياب جوميز للإصابة و قالت وسائل الإعلام أن معاناة لاعب فريق بايرن ميونخ الألماني طالت باقي اللاعبين في الفريق .

 

و على الرغم من أن المدرب يواخيم لوف صاحب إنجازات رائعة مع المنتخب الألماني إلا أن وسائل الإعلام حملته جزءا من المسئولية خاصة بالدفع بالاعب باستيان شفاينشتايجر الذي لم يكن جاهزا و لم يشارك في التصفيات مع الفريق و كذلك بالدفع بمولر وحيدا في الهجوم على الرغم من اللاعب يمضي فترة طويلة بعيدا عن مستواه مما يترك مصير المدرب معلقا بين الاستمرار في تدريب الفريق أو الاستقالة .

 

 وسائل الإعلام تلقي باللوم على شفاينشتايجر و نوير 2