التخطي إلى المحتوى

زيارة لكوكب النساء

زيارة لكوكب النساء
النساء من الزهرة والرجال من المريخ

النساء من الزهرة والرجال من المريخ، وبدون فهم هذه الحقيقة ودراستها تصبح الحياة سلسلة من الاحباطات وردود الأفعال غير المتوقعة، و نحن اليوم في ضيافة الزهريات، اللاتي يعرفن كيف يبذلن الحب والاهتمام، وكيف يغطين بجدارة كافة التفاصيل في حياتنا.

المرأة تفكر بطريقة شبكية، أي أنها تستطيع التركيز على عدد من الأمور في وقت واحد، وتنتقل في حديثها من موضوع لآخر مع تغطية تفاصيل كل موضوع دون أي مجهود يذكر! ولعل أوضح مثال على ذلك تذكر المرأة لمن حضر ومن لم يحضر لتعزيتها رغم أنها في ذلك الوقت تبكي وتستقبل اتصالات هاتفية من معزين آخرين، كما أن زيارتها لأسرة أخرى ستكون مادة نقاش ثرية لأيام تشمل تفاصيل ما تم تبادله من حديث، والمقاصد الخفية التي كانت الأخرى تقصدها، وأثاث المنزل، وطقم الشاي، والمكالمة التي وردت للمضيفة ولم ترد عليها!

أما عندما تحزن المرأة أو تمر بحالة مزاجية سيئة أو مشكلة حياتية فإنها تحتاج إلى الحديث عنها، ففي مقابل انعزال الرجل وانسحابه عندما يواجه مشكلة، تفتح المرأة قلبها وتقول كل ما يجول في صدرها، وبعد الحديث عن المشكلة الحالية تورد عدداً من المشكلات والإحباطات الأخرى في حياتها بذات القدر من التفصيل، كأنها تغرق في بئر عميق من أحزانها، وهذه الفترة مهمة جداً للمرأة لاستعادة توازنها، فكلما غرقت في هذه اللحظات أكثر وأكثر ووجدت من يستمع إليها دون أن يدافع أو يلوم أو يطلب اختصاراً أو رابطاً بين هذه الموضوعات المختلفة، فإنها ستعود تدريجياً إلى الشعور بشعور جيد وربما تنسى كل ما قالته في ذلك الوقت.

ففي مقابل كل ما تقوم به المرأة كزوجة وأم تستحق أن تمنح بعض الوقت للحديث عن مشكلاتها، ولكن الواقع أنها تواجه بملل من زوجها وأبنائها يشعرها بأنها كثيرة الحديث والشكوى، أو أنها تهول الأمور وتسيء تفسيرها، وأنها تظل في كل مرة تشتكي من نفس المشكلات، لذلك فوجود الصديقات والجارات وزميلات العمل بكثرة في حياة المرأة هو حاجة أساسية، فالرجل المثقل بهمومه والمنسحب أحياناً للتفكير في مشكلاته سيجد من يحل مكانه في هذه المهمة مؤقتاً، ومجرد معرفة أن مثل هذه الأوقات مهمة جداً للمرأة سيحسن من استماع وتفهم من حولها لها.

ومنا لكل زهريات الأرض تعظيم سلام.