التخطي إلى المحتوى

الديوك الفرنسية تنهي مغامرة أيسلندا

الديوك الفرنسية تنهي مغامرة أيسلندا

أنهى منتخب الديوك الفرنسية المغامرة الأيسلندية ببطولة الأمم الأوروبية يورو 2016 و المقامة حاليا في فرنسا في المباراة التي جمعت بين الفريقين في ربع نهائي البطولة و فاز فيها بنتيجة عريضة 2/5 .

 

المنتخب الفرنسي استفاد جيدا من تجربة المنتخب الأنجليزي و خروجه من اليورو على يد منتخب أيسلندا و لم يترك الفرصة لمنتخب أيسلندا للسيطرة على اللقاء وأجهز عليه في الشوط الأول بأربعة أهداف ثم عاد وسجل هدف في الشوط الثاني من اللقاء لينتهي اللقاء تماما .

سجل أهداف اللقاء لمنتخب الديوك الفرنسية : اللاعب اوليفيه جيرو في الدقيقة 12 و 59 و اللاعب بول بوجبا في الدقيقة 20 و اللاعب ديميتري بايت في الدقيقة 43 و اللاعب انطوان جريزمان في الدقيقة 45 .

بينما سجل لمنتخب أيسلندا : اللاعب كولبيينن سيغثورسون في الدقيقة 56 و اللاعب بيركير بيارناسون في الدقيقة 84 .  

 

تشكيل منتخب فرنسا

بدأ المدرب ديديه ديشامب لقاء اليوم بتشكيل مكون من :

هوجو لوريس لحراسة المرمى ,

باكاري سانيا و لوران كوتشيلني و باتريس إيفرا و صامويل أومتيتي في خط الدفاع ,

بليس ماتويدي و ديميتري بايت و موسى سيسوكو و بول بوجبا في خط الوسط ,

انطوان جريزمان و اوليفيه جيرو في الهجوم .

 

تشكيل منتخب أيسلندا

على الجانب الأخر بدأ المدرب لارس لاغيرباك لقاء اليوم بتشكيل مكون من :

هانيس هالدورسون لحراسة المرمى ,

أري سكولاسون و بيركير مار سافارسون و كاري أرانسون و راغنار سيغوردسون في الدفاع ,

ارون غونارسون و بيركير بيارناسون و غيلفي سيغوردسون و يوهان بيرغ جودموندسون في الوسط ,

جون داوي بوفارسون و كولبيينن سيغثورسون في الهجوم .

 

المباراة بدأت قوية من جانب الديوك الفرنسية حتى لا يعطي منتخب أيسلندا الفرصة في فرض السيطرة و حتي يتجنب المفاجآت و بالفعل تحقق له ما أراد ونجح في الترجمة سريعا ليسجل هدفين في أول 20 دقيقة من المباراة و لم يتوقف لاعبو فرنسا عند هذا الحد فأضاف هدفين أخريين في الشوط الأول لينتهي الشوط الأول بتفوق فرنسي واضح في الأداء و النتيجة .

 

و في الشوط الثاني حاول منتخب أيسلندا محاولة الخروج في أحسن صورة فسجل هدف تقليص الفارق في الدقيقة 56 ولكن أضاف المنتخب الفرنسي هدف أخر في الدقيقة 59 عن طريق اوليفيه جيرو ثم عاد اللاعب بيركير بيارناسون وسجل هدف أخر في الدقيقة 84 لتنتهي آمال الأسلنديين في بلوغ ما هو أبعد من ربع النهائي و تودع البطولة من باب الكبار .