التخطي إلى المحتوى

مميزات التحديث الأول لنظام ويندوز 10

مميزات التحديث الأول لنظام ويندوز 10

لم يتبقى سوى أسابيع قليلة تفصلنا عن إصدار التحديث الأول لنظام ويندوز 10 بعد مرور سنة تقريبا عن إصدار النسخة الأولى من ويندوز 10 في يوليوز من سنة 2015.

فكما اعتدنا عليه كمستخدمين لويندوز، فالتحديثات تحمل دائما اسم Service Pack ويتم تثبيتها على جهازك من حين لآخر، من أجل تصحيح الثغرات الأمنية والأخطاء الموجودة بالنظام، لكن في ويندوز 10، غيّرت مايكروسوفت هذه الفكرة، وأضحت تعامل التحديثات على أنها أشبه بنسخ جديدة من نفس النظام، حيث يتم إضافة العديد من التحسينات، وتصحيح الكثير من الأخطاء من أجل ضمان أفضل تجربة للمستخدم.

ففي هذا التحديث ، عملت ميكروسوفت على عدم إزعاج المستخدم بتثبيت التحديثات حيث يقوم بتحديد ساعات عمله Active Hours حتى لا يتم إجباره على تحديث النظام وإعادة تشغيل الجهاز في أوقات عمله، كما أن لوحة التنبيهات أصبحت أكثر تنظيما من ذي قبل حتى تتمكن من مشاهدتها بسهولة، كذلك تم تحسين واجهة Windows Store، بالإضافة إلى أن تثبيت التطبيقات على الجهاز من خلال المتجر أصبحت أكثر سهولة وسلاسة.

من بين المستجدات التي جاء بها النظام أيضا، هي إلغاؤه للوحة التحكم Control Panel واستبدالها بالإعدادات Settings كما هو الحال في جميع الهواتف الذكية الآن، وقد قامت مايكروسوفت باتخاذ هذا القرار لأغراض مواكبة تطورات السوق التكنولوجية.

فيما يخص المساعد الصوتي كورتانا الذي جاء به ويندوز 10، والذي تلقى العديد من الانتقادات، فقد أدرجت مايكروسوفت أوامر صوتية جديدة به، كما أنها وفرت إمكانية إلغائه احتراما لوجهات نظر البعض.

فيما يخص متصفح مايكروسوفت إيدج، فقد عملت مايكروسوفت على تحسين تجربة المستخدم فيه، ومحاكاة شكل متصفح جوجل كروم الذي يحظى بإقبال كبير من طرف المستخدمين، بالإضافة إلى أنها وفرت إمكانية ‘الإضافات Extensions’ كما الحال في فايرفوكس وكروم.