التخطي إلى المحتوى

رفاق الأمس أعداء اليوم في يورو 2016

رفاق الأمس أعداء اليوم في يورو 2016

لم يكن يتوقع الكثير من متابعي كرة القدم أن يكون رفاق الأمس هم خصوم باليوم في يورو 2016 المقامة حاليا بفرنسا .

 

حيث يتقابل يوم الأربعاء القادم على ملعب أوليمبك ليون بمدينة ليون بفرنسا كلا من منتخب البرتغال و منتخب ويلز في اللقاء الأول من مباريات نصف نهائي بطولة الأمم الأوروبية اليورو .

 

اللقاء يجمع بين نجمين من أشهر نجوم نادي ريال مدريد الأسباني هما النجم الويلزي جاريث بيل و النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو في لقاء تحديد أحد أطراف المباراة النهائية و الثنائي يشكل قوة هجومية ضاربة في صفوف النادي الملكي و يوجد حالة من التفاهم و التجانس بين هذا الثنائي .

 

منتخب البرتغال تمكن من بلوغ نصف النهائي بعد أن تمكن من الفوز على منتخب بولندا بركلات الترجيح بينما تمكن منتخب ويلز من تحقيق مفاجأة كبيرة جدا في المشاركة الأولى له باليورو عندما فاز على منتخب بلجيكا بثلاث أهداف مقابل هدف .

 

منتخب ويلز يعيش فترة من أفضل الفترات التي تمر على فرق كرة القدم بتحقيق الفوز و التأهل لأدوار غير مسبوقة من البطولة على عكس المتوقع و كذلك سوف يخوص اللقاء المقبل بضغوط أقل من المنتخب البرتغالي و بحالة مرتفعة جدا من الجانب المعنوي ربما تكون الدافع و الحافز نحو الوصول إلى المباراة النهائية خاصة في وجود رفاق يتألقون حتي في حالة غياب اللاعب جاريث بيل عن التهديف فهناك من يستطيع التسجيل و التعويض .

 

على الجانب الأخر ربما تكون تلك الفترة ليست هي الأفضل لمنتخب البرتغال خاصة للنجم رونالدو الذي تعقد عليه الجماهير الكثير من الآمال للوصول بالمنتخب إلى أبعد الحدود و الوصول للمباراة النهائية و إذا كان النجم رونالدو لا يعيش أفضل فتراته لكن هناك نجم صاعد حديثا بسرعة الصاروخ هو ريناتو سانشيز استطاع لفت الأنظار إليه بشدة على الرغم من أن منتخب البرتغال يقدم عروضا ربما تكون هي الأسوء منذ فترة طويلة و يتعرض للعديد من الانتقادات من جانب متابعيه ومشجعيه .

 

مباراة لن تكون سهلة على كلا من الفريقين و مباراة يجب أن يكون عنوانها رفاق الأمس أعداء اليوم حيث لن يترك أي من النجمين الفرصة في تحقيق إنجاز كبير و الوصول إلى المباراة النهائية بل وربما الفوز بالقب .

 

رفاق الأمس أعداء اليوم في يورو 2016 1