التخطي إلى المحتوى

ثلاثة ملايين مصل شهدو ليلة 27 بالحرم المكي

ثلاثة ملايين مصل شهدو ليلة 27 بالحرم المكي

شهد أكثر من ثلاثة ملايين مصل يوم أمس السابع والعشرون من شهر رمضان المبارك  فى المسجد الحرام وسط أجواء إيمانية عطرة وخدمات متكاملة قد وفرتها المملكة العربية السعودية وقد إمتلأ الحرم وجميع ساحاته الخارجية عن آخره بالمصلين الذين إمتدت صفوفهم إلى الشوارع الرئيسية المؤدية إليه والمناطق المحيطة.

 

ومما جعل زوار بيت الله الحرام للصلاة فى بهو الفنادق والأسواق التجارية المحيطة وقد رصدت كاميرات بعض القنوات والصحف الأعداد المهولة من المصلين الذين توافدوا منذ وقت مبكر للبحث عن مكان للصلاة، على رغم تنبيهات ومطالبات الجهات الأمنية المختلفة بتأجيل العمرة في ليلة 27 لتخفيف الزحام.

 

ولكن مما ظهر لنا تمكن زوار بيت الله الحرام من اداء مناسكهم بكل يسر وراحة وإطمئنان وفى أجواء روحانية مليئة بالأمن والأمان والراحة  وذلك بفضل من الله تعالا ثم جهود رجال الأمن وما قدموه لمساعدات زوار ومعتمرين بيت الله الحرام.

 

وقد قام قائد عام طيران الأمن  اللواء الطيار محمد بن عيد الحربى وقد صرح لنا أن خطة القيادة العامة لطيران الأمن لموسم رمضان الحالي تسير حسب ما هو محدد لها ونحن فى حالة جاهزية وتاهب تماما التي تتناسب مع التقدم بالشهر وزيادة أعداد المعتمرين. فالطائرات وعبر طلعات جوية متواصلة تواصل تمشيط الأجواء فوق الحرم المكي الشريف والمنطقة المركزية والطرق المؤدية إليه.

 

وتشارك أكثر من طائرة فى الطلعة الواحدة وقد وجهت جميع الطائرات بتنفيذ جميع المهمات الإنسانية والأمنية المختلفة، وتقديم الدعم اللوجيستي لكافة الأجهزة الحكومية، إذ تم صباح أمس تنفيذ مهمة إخلاء طبي لحالة مرضية من مستشفى الأفلاج إلى مستشفى قوى الأمن بالرياض.

 

وعلى صعيد آخر فقد أكد لنا قائد القوة الخاصة لقوات أمن الحرم الشريف اللواء محمد وصل الأحمدي أن المعتمرين والمصلين أدوا نسكهم وصلاة التراويح بسهولة ويسر دون تسجيل أي حوادث تذكر. إلى ذلك، ضاعفت قوة الدفاع المدني لدعم الحرم المكي نقاط تمركزها إلى أكثر من 60 نقطة تغطي صحن الطواف والمسعى وأبواب الحرم والساحات المحيطة في ليلة 27، وفقا لقائد قوة الدفاع المدني بالحرم العقيد مهدي بن زايد الفهمي.