التخطي إلى المحتوى

الكثبان الرملية على المريخ تكشف عن أدلة حول غلافه الجوي

الكثبان الرملية على المريخ تكشف عن أدلة حول غلافه الجوي

الكثبان الرملية على المريخ تكشف عن أدلة حول غلافه الجوي

ذكرت إدارة الطيران والفضاء الأمريكية “ناسا” يوم أمس الخميس أن التموجات التى وجدت على الكثبان الرميلة فى كوكب المريخ كانت أكبر بمراحل من التى توجد على الارض ومما يكشف هذا عن أن الغلاف الجوي للكوكب الأحمر قد بات أكثر رقة مما كان علية من قبل .

 

وقد أكتشف المسبار كيريوسيتى الموجود على سطح كوكب المريخ وذلك منذ اربعة أعوام تقريبا هذه الكثبان المعروفة بإسم كثبان باجنولد فى الاتجاه الشمالى الغربى لجبل شارب فى كوكب المريخ قبل ستة أشهر وبذلك تصبح أول دراسة  على الاطلاق عن كثبان الرمال النشطة على كوكب آخر غير كوكب الأرض.

 

وكشف علماء ناسا الذين يتابعون ويدرسون بيانات المسبار كيريوسيتي عن أن التموجات على الكسبان الرملية فى كوكب المريخ فى كثير من الأحيان كانت أكبر بمراحل من تلك التى على الأرض.

 

وقد وجد المسبار أيضا تموجات صغيرة محفوظة على حجر رملي ويعود ذلك إلى أكثر من ثلاثة مليارات عام تقترب في حجمها من تلك التي عثر عليها الأرض. وتشير كل هذه الأدلة إلى أن كوكب المريخ كان له غلاف جوي أكثر سمكا من ذى قبل ولكن قد فقد ذلك السمك منذ ذلك الحين.