التخطي إلى المحتوى

جوجل سيصبح طبيبك أيضاً

جوجل سيصبح طبيبك أيضاً
جوجل سيكون طبيبك

لم يعد جوجل مجرد محرك بحث تلجأ إليه عندما تحتاج إلى البحث عن معلومة على الانترنت، فمع كل خدمة يضيفها يتحول إلى جزء من حياتنا، يساعدنا في تحديد المواقع التي نريد الوصول إليها، و يشرح لنا ترجمة الكلمات التي تختلف عن لغتنا، ويضع أمامنا مجموعات ضخمة من الأبحاث العلمية المتخصصة لنكتب كتبنا وأبحاثنا.

ومن المنتظر أن تضيف قوقل خدمة طبيب المستقبل، والتي ستجعل من الذهاب إلى المراكز الطبية مرحلة يمكن الاستغناء عنها جزئياً، وهو الأمر الذي نقوم به حالياً، حيث نبحث عن طريق قوقل أعراض الأمراض التي تصيبنا، ونتفقد أوضاعنا الصحية، ولذلك كان لزاماَ على قوقل أن تؤسس هذه الخدمة على أسس علمية موثوقة.

و تمثل الجهات الاختصاصية المشاركة في المشروع كل من عيادة مايو الأمريكية، وكلية الطب بجامعة هارفرد، حيث ستصنف الأعراض المختلفة للأمراض على شكل بطاقات، تقودك إليها عملية البحث المتقدم التي تجريها بحثاً عن أعراض أصابتك.

و سبق أن أجرت جوجل تجربة إضافة محادثة فيديو تربط المستخدم بأحد الأطباء لطلب الاستشارة، وهو الأمر الذي تقدمه العديد من المواقع والتطبيقات الطبية، وطرحت جهازاً على شكل معصم يراقب الوظائف الحيوية لجسم المستخدم، بينما يأخذ التطوير هذه المرة شكلاً موسوعياً، يسعى لتوفير قاعدة بيانات ضخمة عن الأمراض وأعراضها، توضع في متناول الجميع.

وناقش كتاب البيانات الضخمة حقيقة اعتماد الأشخاص على الانترنت في تشخيص أمراضهم، و تساؤلهم عن مخاوفهم المرضية، مؤكداً على أن هذه المدخلات الطبية الضخمة لا يمكن استخدامها لأغراض إحصائية أو بحثية، وذلك لصعوبة التفريق بين الأعراض التي يبحث عنها الشخص اطلاعاً أو خوفاً أو احتياطاً، من تلك التي يبحث عنها المريض.