التخطي إلى المحتوى

جثمان “طاهر ومسفر” ضحيتي تفجير إسطنبول يصلان جدة فجر اليوم

جثمان “طاهر ومسفر” ضحيتي تفجير إسطنبول يصلان جدة فجر اليوم

جثمان “طاهر ومسفر” ضحيتي تفجير إسطنبول يصلان جدة فجر اليوم

كشف عبدالله المالكى عم الزوجة السعودية التى أصيبت جراء انفجار مطار أتاتورك بمدينة إسطنبول بتركيا انه وفى تمام الساعة الثانية فجرا سيصل جثمان كلا من الأب طاهر والأبن مسفر إلى مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة، وذلك بعد إنهاء السفارة السعودية للإجراءات.

 

وقد قال المالكى فى تصريح له أن الأبنه ريناد ستصل الى مدينة جدة فى نفس توقيت وصول الجثامين ولكن للأسف دون علمها بوفاة والدها وشقيقها .

 

وفيما أضاف أن الام لا تزال ترقد فى المستشفي وذلك بعد إستئصال إحدى كليتيها مساء امس بعد أن أصيبت بشظية ام الابنان جواد وبتال فحالتهم للاسف فى حالة غير مستقرة وفى غيبوبة تامة.

 

وفيما اضيف أن الصلاة على الجثامين ستقام على طاهر ومسفر وذلك بعد صلاة العشاء يوم غدا بالحرم المكي وذلك قبل دفنهم فى مقابر المعلاة بمكة المكرمة، ويُستقبل المعزون بمنزل الأب المتوفى بمنطقة الشرائع”.

 

وقد وضحت القنصلية العامة للملكة العربية السعودية فى إسطنبول إثر التفجيرات الإرهابية في مطار أتاتورك انها بعد المتابعة مع الجهات الأدارية المختصة فى إسطنبول فقد تأكدت أن جميع من كانو فى عداد المفقودين فقد تبين أنهم فى مستشفيات تحت العلاج من الاصابات المختلفة لكلا منهما .

 

فيما قد ذكرت أن القنصلية في بيان لها أن اربعة من المتوفيين تم التأكد من أنهن لَسْنَ مواطنات ولكنهن قادمات على رحلة الخطوط السعودية، ويحملن جوازات سفر أفغانية وتركية؛ فظنت السلطات التركية أنهن سعوديات.

 

وقالت القنصلية أنه يصبح الى الان عدد المتوفين السعوديين ثلاثة أشخاص ولا يوجد اى أحد مفقود اما عن عدد المصابين فقد يتناقص العدد عن العدد المعروف نظرا لشفاء بعضهم لان اصابتهم كانت جروح بسيطة وتم خروجهم من المستشفي.

 

وعلى صعيد آخر فقد ذكر أ حصيلة القتلى وذلك أثر الهجوم الارهابى على مطار أتاتورك فى مدينة إسطنبول  التركية فقد ارتفع العدد حصيلة العدد الى  42 شخص من جنسيات مختلفة.