التخطي إلى المحتوى

وزارة العمل السعودية تدرس مجموعة جديدة من القطاعات لتوطينها

وزارة العمل السعودية تدرس مجموعة جديدة من القطاعات لتوطينها

تدرس وزارة العمل والتنمية الأجتماعية مجموعة جديدة من القطاعات وذلك من أجل توطينها وذلك من خلال برنامج التوطين الذى تتبعه وكان قبل فتره بدأت بتوطين مهنتى بيع وصيانة أجهزة الجوالات وجميع ملحقاتها.

 

ونقلا عن أحد المصادر عن وزير العمل السعودى مفرج الحقبانى أن الوزارة تدرس حاليا محموعة من القطاعات المرشحة لتوطينها، وأن هناك معايير محددة لاختيار القطاع الذي يخضع للتوطين، أهمها مدى جاذبية القطاع ومتوسط الأجور السائدة في هذا القطاع وإمكانية أن تعمل الكوادر السعودية بنفسها فى هذا المجال.

 

ولكن الى الأن لم يذكر وزير العمل أى من القطاعات وقد كان أحمد الحميدان نائب وزير العمل وتنمية المجتمع قال انه تم ذلك قبل أسبوعين إن الخطوة المقبلة بعد توطين قطاع الاتصالات هي السعودة الكاملة لوكالات بيع السيارات ومكاتب إيجار السيارات، وقال أيضاً إن الوزارة تعمل حالياً على تحديد جدول زمني يستهدف القطاعات المراد سعودتها منها أسواق الخضار وأيضا أسواق الذهب.

 

وقد كانت وزارة العمل السعودية قد أصدرت فى شهر مارس الماضى قرارا بقصر العمل بالكامل فى مهن بيع وصيانة أجهزة الجوالات وملحقاتها على السعوديين والسعوديات، كمرحلة أولى بتوطين 50 بالمئة للمهنتين تستمر لمدة 3 أشهر لتشمل كافة المنشآت والمحلات في المملكة وذلك بدءا من  بداية شهر رمضان الجارى وعلى أن تبدأ المرحلة الثانية يوم 1 ذو الحجه بداية شهر سبتمبر القادم من أجل التوطين 100% لجميع المهن المذكورة.