التخطي إلى المحتوى

ورثة يستلمون ميراث 350 مليون ريال سعودي من قريب لهم ويرفضون بناء مسجد له

ورثة يستلمون ميراث 350 مليون ريال سعودي من قريب لهم ويرفضون بناء مسجد له

توفى احد التجار السعوديين دون ان يترك زوجة او ولدا ليرث ما تركة من أموال وعقارات وغيره من ميراث يصل الى 350 مليون ريال سعودي ويقص لنا الشيخ العريفى هذه القصه التى اخبره بها قاضى هذة القضيه.

 

وقدظلت المحاوﻻت تجرى حول من يستحق هذه التركة الضخمة وقرروا ان يضعوا هذا المال فى الدولة فى حال اذا لم يجدوا احد من اهل او معارف التاجر ولكن تم التوصل الى ثلاثة افراد من ابناء عمومة التاجر المتوفى ولهم الحق الكامل فى ان يورثوا هذة التركة واحضر القاضى هؤﻻء اﻻشخاص وقام بتوجية بعض اﻻسئلة لهم ليعرف مدى علاقتهم بة فوجد انة بعيد عنهم وﻻ يشاركهم افراحهم وﻻ احزانهم وانه قد قرر ان ينغلق على نفسه وينقطع عن العالم.

 

وفى الحال اخبرهم القاضي بوفاه هذا الرجل الذي يملك تركة حوالى 350 مليون ريال سعودي ليصبح نصيب كلا منهم حوالى 150 مليون ريال سعودي وقد جاء رد فعلهم كالتالى اغمى على احدهم من الفرحة والثانى فقد النطق تماما والثالث اخذ يهذى من شدة فرحتة ولكن كانت هناك صدمة كبيرة في انتظار القاضى حيث طلب منهم ان يتبرع كل فرد منهم بمليون ريال سعودى لبناء مسجد لقريبهم ولكنهم رفضوا بشدة ولذلك أوصى القاضى بضرورة كتابة وصية لكل شخص ويكتب فيها ما يتمناه وما يريد ان يفعله قبل وفاتة حتة اذا وافته المنية قبل فعل ما يريدة