التخطي إلى المحتوى

مأساة مصرية جديدة على أرض السعودية وصاحبها يستغيث بالملك.

مأساة مصرية جديدة على أرض السعودية وصاحبها يستغيث بالملك.

مازل مسلسل مشاكل المصريين فى المملكة مع كفلائهم مستمر ولكن وبكل أسف لم تتدخل أى قيادات لحل مشاكل المصريين من أجل توقف تلك المشاكل وخاصة عند إستخدام بعض الكفلاء نفوذهم ومعارفهم فى التهرب من الحضور الى مكتب العمل طى الحقيقة والحق يكون له وكل ذلك من أجل أن يتعب صاحب الحق من كل ذلك وفى النهايه يتنازل عن حقه ليحاول الرجوع الى بلده.

 

ولكن اليوم ومشكلتنا الجديدة رجل رفض ظلم كفيله فطلب منه خروج نهائي وتسليم مديونياته وبعد وصول لجنة الجرد وتم استلام المستودع والمديونيات رفض الكفيل اعطائه مستحقاته وبعد اللجوء الي مكتب العمل ومراجعته طيلة عامان.

 

فقد حكم له مكتب العمل بأن مستحقاته 54 الف ريال يستلمها ويحصل علي تأشيرة خروج نهائي فأستانف الكفيل خلال المدة القانونية وبدأت المعاناة من جديد لا عمل ولا دخل ولا احد يدفع عنه السكن ومعه اسرته.

 

وبحكم أن المحكمة العليا موجوده فى مدينة الرياض والكفيل أيضا أحد رجال الأعمال فى الرياض ولكن للاسف الشديد المسكين يعمل فى بريده فقد استطاع الكفيل بنفوذه مد أجل القضية اكثر من ست سنوات وبعد صدر الحكم عليه بأن يدفع للكفيل 87 الف ريال .

 

سبحان الله تبدل الحال من حالا الى حال بعد أن كان الكفيل من سيدفع 54 الف ريال أصبح الحكم الان أنه هوا من سيدفع للكفيل 87 الف ريال بعد انتظار 8 سنوات محكمة ابتدائية وعليا واصبح مطلوب لتنفيذ الحكم بالدفع او الحبس والأن الحكم صدر من سنة .

 

وعلى صعيد آخر وفى وقت سابق فقد لجأ الى القنصلية وذلك منذ خمس سنوات وكان ردهم لا نستطيع التدخل مادامت المشكلة فى المحكمة انتهت المشكلة واصبحت حكم نهائى رجع الى القنصلية مرا اخرى قالو له لقد اصبح الحكم نهائي وما لنا الا التفاوض مع الكفيل .

 

وقد تم الإتصال بالكفيل وذلك عن طريق القنصل العام ولكن طلب الكفيل 70 ألف ريال حتي يعطيه جوازه والمسكين الان اصبح مطارد لان الكفيل عمم عليه بالشرطة فكيف تحول الحكم بدل من له ليكون عليه باوراق لا يعلم عنها شئ ولا يطلع عليها الله اعلم .

 

والات بعد أن تفاقمت المشكلة لا يعلم كيف يخرج منها والرجل لا يملك شئ من هذا المبلغ وكل ما كان يعمل به خلال العشر سنوات كان يكاد يكفي مصروف بيته لأنه لا احد يشغل واحد ليس لدية إقامة والان منذ عشر سنوات لم ينزل مصر وتوفي والداه ولم يستطيع ان يراهما والي الان لم نجد له حل .

 

لذلك نرجو ممن بيده الامر ان يتدخل حتي لا تتحول معاناة المصريين مع كفلائهم الي قنبلة موقوتة قد تؤدي الي ما يحمد عقباه ومن اراد اي استفساراو اوراق عن القضية فهي موجودة عندي وليتواصل معي علي جوالي 0506141844 لان صاحب المشكلة معمم عليه بالشرطة لعلنا نجدعند اولي الامرحلا لمشكلة هذا الرجل الذي ظل ينتظر الحكم مدة وصلت الان الي عشر سنوات