التخطي إلى المحتوى

تفاصيل جديد فى حادثة قتل التوأم السعودي لوالدتهم

تفاصيل جديد فى حادثة قتل التوأم السعودي لوالدتهم

إهتزت مدينة الرياض أجمع على حادثة مفجعة قد إهتزت لها العاصمة السعودية وذلك من بشاعتها حيث قاك شابين توأمين وهما خالد وصالح  فقد قاما بقتل والدتهم السيدة المسنة والتى تبلغ من العمر 60 عاما.

 

وقد أصابا والدهم أيضا والذى يبلغ من العمر السبعين ( إبراهيم بن على العرينى ) فقد اصيب بإصابات خطيرة وقد نقل على أثرها هوا وشقيقهما سليمان ويبلغ من العمر 22 عاما الى المستشفى .

 

بينما أستطاعت شقيقتهم الوحيدة الهرب من اخوتها وذلك أثناء قيامهم بجريمته البشعة وقد إختبئت فى أحدى الغرف, وبعد أن قاموا بالاعتداء على الجميع بواسطة سكاكين و سواطير قام الشابين بجلبها من خارج المنزل لهذا الغرض خصيصا .

 

هذا و قد قامت الجهات الأمنية السعودية بالقبض على الشابين التوأم بعد فرارهما من المنزل ، و ارغام احد اصحاب السيارات في حي الروضة بشرق مدينة الرياض الى الخروج من سيارته و قام التوأم بسرقة السيارة و الفرار بها الى مدينة الخرج بالدلم حيث تم القبض عليهما هناك .

 

كما أفادت تحريات الشرطة بأن الشابين و الذين يبلغان من العمر 20 عاما ، قد انقطعا عن الدراسة و لم يكملا دراستهما بعد المرحلة الثانوية ، ليظلا بالمنزل أمام أجهزة الحاسوب و الدخول الى المواقع الالكترونية ، و متابعة الكتب الدينية المتطرفة ، و تشير التحريات الى احتمال انضمام الشابين الى بعض الخلايا الارهابية في الخارج و التي دفعتهم الى ارتكاب هذا الفعل البشع .

إمام مسجد الحمراء يتحدث عن علاقة التوأم بالمسجد :

و قد كشف إمام مسجد الحمراء عن انتظام الوالد على الصلاة في المسجد ، فلم ينقطع عن أداء جميع الفروض في المسجد نهائيا ، كما كانت والدتهما تتواجد بشكل مستمر مع السيدات في مصلى السيدات حتى أنها كانت قبل الحادثة تقوم بصلاة التراويح في المسجد حتى وقعت الحادثة في تمام الساعة 11 مساءا ، بينما كان الشابين التوأم بعيدين كل البعد عن دخول مسجد الحمراء في الرياض و لم يحدث أن شاركا المصلين في أي من فروض الصلاة .