التخطي إلى المحتوى

جرائم قتل في شهر الرحمة والمغفرة

تشاجر بين مجموعة شبانية بأسلحة بيضاء
تشاجر بين مجموعة شبانية بأسلحة بيضاء

لم يكن النصف الأول من رمضان 2016 بردا وسلاما على العائلات الجزائرية، حيث اختلطت النكهة الرمضانية المميزة وسهرات الشهر الفضيل، بالدموع، إذ تم تسجيل إلى غاية اليوم الخامس عشر من شهر رمضان عدة جرائم قتل في منتهى البشاعة سواء من حيث قرابة الضحية من السفاح، أو من حيث الأسباب الغريبة التي فجرت الغضب الذي أدى إلى الجريمة.

يطعن والده 11 طعنة بسبب محل تجاري

وكانت أبشع الجرائم على الإطلاق، تلك التي حدثت في الخروب بولاية قسنطينة عندما أقدم شاب في الثانية والعشرين من العمر، على قتل والده، عبر 11 طعنة، مزقت جسده، بسبب خلاف حول محل تجاري.

يقتل ابن أخيه وهو نائم

جريمة مرعبة، بطلها قاتل خمسيني هو عمّ الضحية البالغ من العمر 21 سنة، والسبب أغرب من الخيال، إذ أن الضحية الشاب سبق له وان قاد سيارة والده وكان رفقته ابن الجاني أي ابن عمه، فانقلبت السيارة وتوفي ابن الجاني، الذي دخل في حزن شديد على ابنه، وبعد ثلاثة أسابيع من الحادث المؤلم، قرر قتل ابن أخيه، بينما كان نائما في فراشه في أول يوم رمضاني، متهما إياه بقتل ابنه .

يطعن جاره بسكين بسبب ساعة يد

أما مدينة عنابة فكانت الولاية الوحيدة التي عاشت جريمتي قتل، الأولى في أول أيام رمضان، حدثت في حي واد القبة أودت بحياة المدعو زيزو، يبلغ من العمر 27 سنة، ضربه صهره، بسيف بعد أن انتابت الجاني بعض الشكوك التي تعنى بالأخلاق والشرف، ثم عاشت المدينة في عاشر أيام رمضان جريمة قتل ثانية، دفع ثمنها شاب في 23 سنة من العمر، بعد أن قتله جاره بسكين على مستوى القلب، بسبب خلافات حول ساعة يد.

امرأة تسرق سكينا من جزار وتقتل عشيقها

وفي بريكة فكان الجاني امرأة في الثلاثين من العمر،  حوّلت مدينة بريكة إلى مسرح أحمر، بعد قتلها لشاب يبلغ من العمر 27 سنة، حيث طعنته بسكين سرقته من عند جزار، وهذا بسبب علاقة عاطفية مع الضحية لم تكتمل فقررت إنهاء حياة الشاب أيضا.

يطلق على جاره رصاصة بسبب شجار الأطفال

وفي قلب الأوراس، عاشت مدينة قايس، بولاية خنشلة، مع آذان الإفطار، جريمة قتل في حي رقعة ناجي، بوسط المدينة، ذهب ضحيتها رب أسرة من خمسة أشخاص في الـ41 من العمر، لفظ أنفساه الأخيرة على يد جاره، البالغ من العمر 42 سنة، بسلاح ناري، على خلفية شجار بين ابني الضحية والجاني وهما دون سن العاشرة.

يدهس جاره بجرار لأسباب مادية

وانتقلت الجريمة إلى الجنوب الشرقي، حيث عاشت منطقة أم الطيور بولاية وادي سوف يوم السبت الأخير قبل الإفطار، جريمة مروعة بسيناريو مغاير، استعمل فيها الجاني البالغ من العمر 26 سنة جراره الفلاحي في دهس جاره فعجن جسده تحت عجلات الجرار لأسباب مادية.