التخطي إلى المحتوى

أكبر صفقة تجارية بعد الاتفاق النووي

أكبر صفقة تجارية بعد الاتفاق النووي
صفقة إيران أير بعد الاتفاق النووي

رحبت وزارة الخارجية الأمريكية بالاتفاق الذي عقدته “إيران أير” مع شركة بوينغ الأمريكية لتوريد طائرات من طراز 737 و777، وبهذا تكون إيران قد أتمت أكبر صفقة تجارية لها بعد دخول الاتفاق النووي الشامل حيز التنفيذ.

و كانت بوينغ قد أعلنت عن صفقة الطائرات المائة والتي تقدر تكلفتها بـ 25 مليون دولار، وعلقتها في انتظار موافقة الخارجية الأمريكية، ليكون بإمكان “إيران أير” استبدال جزء من أسطول طائراتها الذي يبلغ عمره 23 عاماً وهو ما يقدر بضعف عمر الطائرات في شركات الطيران الآخرى.

بنود الاتفاق النووي:

وقد ضمنت الاتفاقية الشاملة للبرنامج النووي الإيراني رفع العقوبات الدولية، والإفراج عن أرصدة بيع النفط الإيراني المجمدة، والتي تصل إلى 100 مليار دولار، واستخدام النظام المالي العالمي في التجارة، والسماح بوصول الطائرات المدنية وقطع غيارها وخدماتها، ، وتعليق الحظر علي تجارة الذهب والمعادن الثمينة والسيارات.

وفي المقابل سيكون على إيران بحسب الاتفاق، تحديد سقف تخصيب اليورانيوم بين 3.5% إلى 5%، و التخلص من ما سبق إنتاجه من يورانيوم 20% بتصنيعه كوقود إصافي لمفاعل إيران للأبحاث، أو خلطه بيورانيوم منخفض التخصيب للحصول على يورانيوم 5%، والموافقة على رقابة الوكالة الدولية للطاقة الذرية لنشاط إيران النووي.

و منذ اتفاق جنيف المبدئي ارتفعت العملة الإيرانية أكثر من ثلاثة بالمائة مقابل الدولار الأمريكي، بعد أن كانت العملة الإيرانية المحلية قد فقدت في فترة العقوبات أكثر من 50% من قيمتخا أمام العملات الأخرى. وخسرت إيران اقتصادياً ما يقدر ب120 مليار دولار.