التخطي إلى المحتوى

وقت للبيع

وقت للبيع
وقت للبيع

الالتزام بالوقت تحد نحاول بمشقة النجاح فيه لأنه إبحار ضد رغباتنا في المزيد من النوم والراحة وتبادل الأحاديث، ومختلف عن ثقافتنا و ما تعودنا عليه، وهذه بعض الحيل للالتزام بالوقت.

الاستيقاظ مبكراً فعل مبارك، تظهر بركته بقية اليوم، ويؤثر كثيراً في جاهزيتنا لأداء الأشياء في وقتها، ليس الاستيقاظ للمدرسة أو العمل في وقت مبكر إنما الاستيقاظ مبكراً للحياة! فعندما تستيقظ في الخامسة صباحاً فإنك تحصل على وقت خاص تصلي فيه لله، وتقضي أموراً مؤجلة من الأيام السابقة، وترتب يومك و مواعيدك ولو في ذهنك، وذلك سيجعلك أكثر تنظيماً والتزاماً خلال اليوم.

والاستعداد قبل فترة فكرة بسيطة ولكننا في الحقيقة لا نطبقها، إن ما يتم في المؤتمرات العالمية وما تتميز به الشخصيات المهمة من التزام دقيق بالوقت يعتمد بشكل أساسي على الاستعداد والوصول قبل الموعد بمدة أكثر من كافية تحسباً للظروف البشرية والطبيعية التي قد تطرأ، فبدلاً من أن تخرج قبل ساعة من موعد مهم يمكنك أن تخرج قبل ساعتين تحسباً لطوارئ من نوع أن تنسى شيئاً مهما جداً فتضطر للعودة لأخذه، أو تكتشف أن عرضك الذي ستقدمه للشركة قد مسح عن طريق الخطأ فتقوم بإعادة إعداده، أو في أبسط ما يمكن أن ينسكب شيء على ملابسك لدرجة يصبح معها التبديل حتمياً، أو أن لا تجد مواصلات توصلك لفترة طويلة ربما تتجاوز موعدك!

أما استخدام ميزان الربح والخسارة فيوضح لنا بشكل كبير حجم ما نخسره عندما نضيع أوقاتنا، ونتأخر في حياتنا ومواعيدنا، فعندما تصل متأخراً يزيد احتمال أن تخسر وظيفتك، وينشغل الشخص المهم الذي تريد مقابلته بمهامه اليومية، وتقل فرصتك في أن تجد حجزاً للسفر في اليوم الذي تريد، ويتأخر رقمك في المعاملات الرسمية فتضطر لانتظاره إلى نهاية اليوم، ويتعكر مزاج التجار والبائعين في السوق فيفرغون فيك ضجرهم من حرارة الجو وقلة الدخل وإلحاح الزبائن، ويتسبب تأخيرك بالتأكيد في تأخير أصدقائك وزملائك، فبقدر ما تتأخر تعطل حياة الآخرين وحياتك.

ولعل فكرة أن يكون الوقت هو عصب الحياة كما في فيلم (في الوقت المحدد) كانت ستكون كافية لتدريبنا على الإحساس بقيمة الوقت، ففيه تتوقف حياتك عند سن الخامسة والعشرين ويكون عليك بعدها الحصول على الوقت لتعيش، وينقسم الناس حسب الوقت إلى طبقات، ويصبح أساس النجاح والسعادة امتلاك وقت أوفر، وهذه حقيقة تنطبق على الحياة الواقعية، فربما ليس بإمكانك الحصول على المزيد من الوقت، ولكن بإمكانك تنظيمه واستغلاله بصورة أفضل لتحسين حياتك، فالوقت هو الحياة.