التخطي إلى المحتوى

إمام يرفض مصافحة معلمة في ألمانيا

لا مصافحة بعد اليوم
لا مصافحة بعد اليوم

المصافحة باليد وسيلة للتحية منذأكثر من ألفي عام ، وكانت تتم بهذه الطريقة بين قدماء اليونان حيث لم يتم اكتشاف العلاقة بين المصافحة وانتقال الجراثيم والامراضأنذاك ، ويعتقد أن المصافحة باليد اليمنى كانت تعتبر كدليل على عدم حمل السلاح وتطمين الطرف الآخر في غرب أوربا يعبر الضغط على اليد عند المصافحة عن الحزم في حين يتجنبون دلك في شرقها لعدم الايعاز على السيطرة ، ويتجنب الكثير من الشخصيات المعروفة الضغط على اليد خشية انتقال مرض ما إليهم ، وتنصح دراسة حديثة بمنع المصافحة باليد في المنشآت الصحية و المشافي.

 

أما في ألمانيا فقد أحدثت المصافحة جدلاواسعا في صفوف الألمان  لما رفض إمام في برلين مد يده  لمعلمة ابنه في إحدى المدارس الألمانية ،وذلك بوضع يده على صدره لما همت المعلمة بمصافحته ، لكن المعلمة صممت على المصافحة باليد ، وهذا ما رفضه الإمام ولم تستسغه المعلمة ، قاطعة حديثها مع الإمام بشأن ابنه الذي يتعلم في المدرسة ، و اتهمت المعلمة الإمام  بقلة الاحترام ومعاداة المرأة.

وحسب ما ورد في إذاعة «براندربورغ»المحلية أن الإمام تحدث عن شعوره بالإهانة و التعدي على كرامته الدينية و اضطهاد مصحوب بمعاداة الأجانب وخاصة المسلمين .

كما أضافت إذاعة برلين أن المعلمة طالبته أربع مرات بمد يده لمصافحتها لكنه اكتفى بوضع يده على صدره لتحيتها .  وبناء على هده الحادثة فقد قام الإمام بإلغاء عقد تعلم أبنائه جميعا في تلك  المدرسة مكلفا مكتب محاماة  بتقديم بلاغ رسمي بهذا الشأن .

وهذا الإمام ينحدر من أصول تركية واسمه« كريم أوغار» و يعيش في برلين ، و هو عالم دين شيعي درس في« قم» بإيران و «النجف» بالعراق.

وقد شهدت سويسرا هذا العام حادثة مماثلة حيث قررت إدارة إحدى المدارس إمكانية إجبار تلاميذها على مصافحة المعلمات ، وتهديد الأولياء في حال امتناعأبنائهم عن ذلك بغرامة مالية  قد تصل إلى 5 آلاف فرنك سويسري ، وقد أثار هذا القرار جدلا واسعا في سويسرا حول الحرية الدينية و اندماج المسلمين في هذا البلد .