التخطي إلى المحتوى

هل يحرم الكويتيون من السفر إلى أمريكا واوروبا ؟

هل يحرم الكويتيون من السفر إلى أمريكا واوروبا ؟

واشنطن تسعى ﻻقناع دول أوروبية بمسايرتها ووقف رحلاتها المباشرة الى مطار الكويت ايضا تتزاحم اﻻسئلة حول امكانية سفر الكويتين الى امريكا واوروبا حيث يتسائل الكثيرين حول حرمان الكويتيون من السفر الى امريكا وأوروبا في حال اقدم اﻻمريكين على تنفيذ ما ذكروة من قبل بوقف الرحلات المباشرة من والى مطار الكويت اعتبارا من نهاية اﻻسبوع الجارى ؟

 

وكيف ستتعامل الكويت مع القضيه فى حال تنفيذ القرار اﻻمريكى؟ وكيف سيتصرف المسافرين اللذين لديهم خطط مسبقه وتذاكر السفر الى الوﻻيات المتحدة ؟ كيف سيصلون اليها؟ وهل من طرق بديله لحل هذا الموقف؟ وهل ستنجح الخطه البديله التى تم وضعها من قبل شركة الخطوط الجوية الكويتية خلال الفترة المقبلة ؟ اضافه الى كل هذه التساؤلات فهناك تحرك امريكى لتنفيذ ما اشارت اليه واشنطن بخصوص وقف الرحلات المباشرة مع مطار الكويت بدئا من نهاية اﻻسبوع الجارى .

 

ومازالت وزارة الداخلية تبذل جهودا لتخفيف اﻻزدحام في المطار وسد الثغرات اﻻمنية ونخلص من كل تلك اﻻجراءات الى تحرك المسافرين على متن الرحلات المباشرة الى الوﻻيات المتحدة ودول أوروبا حيث قال دبلوماسى رفيع المستوى ات الجهات اﻻمريكية المعنية بقرار وقف الرحلات من والى مطار الكويت تسعى ﻻقناع نظيرتها فى دول أوروبية ﻻتخاذ قرار مماثل مزودا بالإجراءات اﻻمنيه وقد تسبب ذلك فى توتر كبير لحركة مطار الكويت لجهة اعاده جدولة رحلات الطيران وايجاد خطوط بديله حيث يبلغ عدد الرحلات المباشرة بين الكويت والوﻻيات المتحدة ﻻ يتعدى الثلاث اسبوعيا وتقوم بها الخطوط الجوية الكويتية .

 

مشيرا الى ان فى المقابل سيبلغ عدد الرحلات المباشرة بين الكويت وبريطانيا على سبيل المثال 14 رحله اسبوعيا و7 منها للخطوط الكويتية 7 للخطوط الجوية البريطانية وكذلك يصل عدد الرحلات اﻻسبوعية المباشرة بين الكويت والمانيا الى 14 موزعه بين شركة لوفنهانزا والخطوط الكويتية وهو ما يفسر السعى اﻻمريكى ﻻقناع الجانب اﻻوروبى بوقف مثل هذه الرحلات ﻻرتفاع عددها وزياده الضغط على الكويت واشار الى ان الخطوط اﻻوروبيه ستكون البديل للرحلات المباشرة الى الوﻻيات المتحدة مثل الخطوط البريطانية والهولندية واﻻلمانية او الخطوط التابعه لدول الخليج وتركب للسفر الى امريكا وأوروبا معا واحدث التصعيد اﻻمريكى وتشكيكة المستمر باﻻجراءات اﻻمنية فى مطار الكويت واستغراب الكثيرين .

 

حيث ذكر احد المصادر فى مطار الكويت ان الملاحظات اﻻمريكية التى تتركز حول إجراءات التفتيش وخاصه حقائب المسافرين ومتعلقاتهم التى عالجت وزارة الداخلية جزء كبير منها وذلك عندما تعاقدت مع شركات عالمية متخصصة في التفتيش اﻻمنى وفق المعايير الدوليه ﻻمن المطارات واضاف ايضا ان القضيه ظاهرها امنى وباطنها مصالح تجارية متعلقه بجنيسة الشركات التى تتولى الجانب اﻻمنى فى مطار الكويت حيث تم عقد اجتماع طارئ امس برئاسه وكيل وزارة الداخلية نائب رئيس المجلس الفريق سليمان الفهد وناقش فيه تطورات الأوضاع اﻻمنيه التى سيجريها ادارة امن النقل اﻻمريكية تى اس اية لمطار الكويت الدولى.

 

كما ناقش الإجراءات اﻻمنيه التى اتخذتها وزارة الداخلية بالتنسيق مع اﻻدارة العامة للطيران المدني والخطوط الجوية الكويتية واقر المجلس فى بيانه ان الحضور اطلعوا على الخطوات المتخذه ﻻستيفاء متطلبات التدقيق اﻻمنى الذى اجرتة اﻻدارة اﻻمريكية على المطار بما يتوافق مع القواعد القياسية الدوليه المقررة امنيا للمطارات العالميه باﻻضافه الى انة تم اتخاذ التوصيات المناسبة لدعم وزارة الداخلية فى تنفيذ إجراءات اﻻمنية بالمطار بالتعاون مع الجهات العاملة لتقديم الخدمات اللازمة لحركة المسافرين بما يكفل راحتهم كما اشار الى قلة استيعاب المبنى الحالى للركاب حيث ﻻيتجاوز 6 ملايين راكب سنويا مقابل الحركة الفعليه الحاليه التى بلغت 12 مليون راكب سنويا كما ناقش المجلس فى اجتماعه ايضا الخطط التشغيلية البديله التى وضعتهاشركة الخطوط الجوية الكويتية خلال الفترة المقبلة.