التخطي إلى المحتوى

رواد ملتقى دبي للسفر في مغامرة مع ساحرة دبي المذهلة

رواد ملتقى دبي للسفر في مغامرة مع ساحرة دبي المذهلة
رواد ملتقى دبي للسفر في مغامرة مع ساحرة دبي المذهلة

رواد ملتقى دبي للسفر في مغامرة مع ساحرة دبي المذهلة

قامت إحدى المؤسسات السياحية والتي تعمل في مجال السياحة والتي تعتاد كثيرا المشاركة في المعارض الدولية التي تقام في دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية , وحاليا هي تقدم أهم مشاركتها في الخليج العربي وتحديدا في الإمارات العربية المتحدة في إمارة دبي حيث تقوم تلك المؤسسة على المشاركة في معرض دبي للسياحة للعمل على التسويق السياحي من خلال فكرة جديدة تحمل في مجملها الفزع والرعب .

تلك الفكرة تؤدي إلى الإعجاب وحب المشاهدة والإثارة والغموض وذلك من خلال قيام الشركة باستقدام ساحرة والتي يطلق عليها الدمية الساحرة، حيث تعد تلك الدمية هي الأشهر والأكثر نجاحا في عالم التسويق السياحي لما لها من قدرات خاصة تتميز في ملامحها المخفية والمرعبة.

فكر الدمية الساحرة

وكان رواد ملتقى دبي للسفر في مغامرة مع ساحرة دبي المذهلة حيث كان الزوار ينظرون إليها على أنها شبح مفزع أو كائن فضائي أحيانا أو عبارة عن بطلة فيلم جاءت منه للتجول بين زوار المعرض حيث يعتقد الكثير من الزوار بحب المغامرة والأكشن ويحاولون الحصول على صورة تذكارية من أجل أن يتفاخروا بها ويتشاركوا مع زملائهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

فهي تعبر عن أجمل اللحظات والتي يعيشونها في المعرض مما يساعد هذا الأمر على التسويق بشكل جيد للمنتجات والخدمات والتي يتم الإعلان عنها من خلال الدمية الساحرة.

ولقد اعتمدت تلك المؤسسة على القيام بتأجير تلك الدمية الساحرة من أجل أن تقوم بالسير بين زوار المعرض، وحيث أنها تتلقى ردود الزوار ما بين أشخاص يفزعون من الاقتراب منها ويبتعدون بمجرد أن تقترب منهم، وهناك أشخاص يفضلون الاقتراب منها وأخذ بعض الصور التذكارية.

ويعد أحد أهم الأشكال التي تجعل رواد ملتقى دبي للسفر في مغامرة مع ساحرة دبي المذهلة تتمثل في قيام الدمية الساحرة بالعديد من الأشياء ومنها التكلم بطريقة فضائية غريبة عن أحد المؤسسات أو الدول من أجل الترويج النشاط السياحي لها بطريقة عبقرية ومثيرة للاندهاش،  والتي جعلت الكثير يشاهدونها وهي تسير في وسط المعرض، ونالت على إعجاب الكثير من الزوار الذين سعدوا كثيرا نتيجة لاستخدام تلك الفكرة الجديدة في عالم التسويق السياحي.

الرعب هو أساس الفكرة

ويذكر مخترع الفكرة الايرلندي بول فاستيك أن الرعب والإثارة والغموض والفزع هو أساس الفكرة، حيث تحصل الكثير من أفلام الرعب على الكثير من الأرباح نتيجة للانجذاب الجماهيري لفكرة الرعب والفزع , الأمر الذي جعلنا نسعى إلى تطبيق تلك الفكرة في مجال العمل السياحي من أجل الابتكار والإبداع في عالم التسويق السياحي بطريقة عبقرية وملفتة.

وأضاف بول أن فكرة الدمية الساحرة قوبلت بإعجاب جماهيري لا مثيل له حيث حصل على الكثير من العروض من الكثير من المؤسسات نتيجة لنجاح الدمية في القيام بعمليات تسويقية رائعة وبشكل ملفت للأنظار يجعل الزوار منصتون للأصوات الغريبة التي تخرج من الدمية ويجعلهم يركزون في الإعلان الذي تقوم به تلك الدمية الصغيرة.

وأشار بول إلى أن هذا الأمر الذي يساعد على زيادة نسبة النجاح الجماهيري للدمية الأمر الذي يجعلها تنعكس كدمية شهيرة في كافة أرجاء دول الخليج العربي، حيث قدمنا الكثير من العروض في الإمارات وحققنا نجاح مميز نفتخر به نابع من الابتسامة والتي تظهر على وجه زوار المعرض.

وأوضح بول أن لهذا قمنا بتقديمها في ملتقى دبي للسفر، ومن المقرر أن نقوم بتطبيقها في كل المعارض السياحية والتي تتم في الإمارات وخارجها من أجل نشر الفكر الإبداعي والتسويق السياحي للشركات والهيئات التابعة لنا، وكما يؤكد على أن الاتفاق من أجل الحجز والتعاقد مع المؤسسات و الفنادق والتي تسعى إلى الترويج الإبداعي لمنتجاتها يتم من خلال تأجير الدمية الساحرة بالساعة.

وقد أكد على أنه حلم بأن يصل إلى كل أنحاء الإمارات وخارجها، ولذا تم التعاقد بالفعل مع عدد كبير من الفنادق والهيئات السياحية والعديد من الدول من أجل الترويج للمنتجات والخدمات السياحية والتي يتم تقديمها من خلال تلك المؤسسات.