التخطي إلى المحتوى

بعض خطوط الطيران لاتقوم بتأمينات على فيروس زيكا

بعض خطوط الطيران لاتقوم بتأمينات على فيروس زيكا

ان تهديد فيروس زيكا يلوح في الأفق، وبعض الناس يقومون بعمل احتياطات لتجنب والسلامة من هذا المرض الفتاك مثل الغاء الرحلات إلى الأماكن المتضررة بشدة مثل فنزويلا والرأس الأخضر والبرازيل، و التي من المقرر أن تستضيف دورة الالعاب الاولمبية الصيفية في أغسطس القادم.

 

وأدى الخوف من هذا الفيروس الرياضيين والمتفرجين، وحتى الصحفيين إلى التراجع عن خطط لحضور المباريات. ومع ذلك،  يبقى زيكا لا يعتبر سببا مقبولا لإلغاء سياسات و مواعيد هامة و يجب على خطوط الطيران تقديم حلولا و القيام بالتأمين على جميع المسافرين .

 

ولكن حدث عكس هذا :” إلغاء رحلة بسبب الخوف من شيء يحتمل أن يحدث، والمخاوف كزيكا أو غير ذلك، عادة ما لا تغطيها معظم خطط حماية السفر” قالت متحدثة باسم عون التأمين.

 

زيكا هو الفيروس الذي ينتشر عن طريق لدغات البعوض والجماع، يمكن أن يسبب أعراض الحمى والطفح الجلدي، وآلام المفاصل والتهاب الملتحمة. ومع ذلك، فإن معظم الناس لا تظهر عليه أعراض المرض. فعند النساء الحوامل، كما هو معروف زيكا يمكن أن يسبب تشوهات خلقية خطيرة في الجنين، بما في ذلك صغر الرأس.

 

جنيفر دورست ، امرأة حامل قامت  بمحاولة إلغاء رحلتها الى انتيغوا-Antigua،و على الرغم من دفع 98 $ من أجل  التأمين على السفر، فإن Allianz Global Assistance لم يوافقوا طلبها و قابلوه بالرفض.

 

وقالت في حديث مع صحيفة نيويورك تايمز “عندما بدأت بقراءة المطوية المطبوعة عليها الحالات التي يتم فيها التأمين، فإنه بالكاد لا يؤمن عليك أي شيء إلا إذا مت”.

 

وأظهر استطلاع أجرته Allianz Travel Insurance أن نصف المستجيبين “يعتقدون أن دورة الالعاب الاولمبية عام 2016 في الصيف ينبغي أن تأجل أو يتم إلغائها بسبب فيروس زيكا، وتقريبا ثلثي لن يقوموا بحجز أماكن للسفر إلى ريو دي جانيرو والبرازيل بسبب الفيروس.” كما وجدت الدراسة أن الأشخاص الذين سيحضرون الألعاب الاولمبية هذا الصيف لن تتجاوز اقامتهم في ريو لمدة متوسطها 13 يوما – و هو نصف  الوقت الذي قضاها الناس  في لندن اثناء الألعاب الاولمبية الصيفية 2012.