التخطي إلى المحتوى

بداية الاستماع إلى نبضات الجنين أثناء الحمل

بداية الاستماع إلى نبضات الجنين أثناء الحمل
بداية الإستماع إلى نبضات الجنين أثناء الحمل

بداية الاستماع إلى نبضات الجنين أثناء الحمل

يعد الحمل نقطة تحول في حياة أي امرأة، حيث أن المرأة دائما ما تحلم باللحظة التي تصبح فيها حاملا، والمرأة تعد عاطفية جدا بطبيعتها حيث أنها فور معرفتها بخبر حملها فإنها تشعر بأن هناك إتصالا فعليا بينها وبين جنينها، وفي كل مرحلة من مراحل الحمل تقترب المرأة الحامل وتتصل بجنينها أكثر مما مضى، ولكن هناك مرحلة معينة تختلف فيها مشاعر الأم تجاه الجنين، وتتمثل هذه المرحلة في الوقت الذي تسمع فيه الأم نبضات الجنين لأول مرة، في تلك اللحظة تصبح الأم أكثر ارتباطا وتعلقا بجنينها كما أن مشاعرها تصبح أكثر تداخلا مع بعضها البعض، ولكن هناك بعض النساء الحوامل اللواتي لا يدركن ما هو الوقت الذي من الممكن أن يتم فيه سماع نبضات الجنين، واليوم سوف نتحدث عن كل ما يخص هذا الأمر بشكل تفصيلي.

متى يمكنك سماع نبضات الجنين

يعد الوقت الطبيعي الذي من الممكن أن يتم فيه سماع نبضات الجنين خلال الأسبوع السادس من الحمل، إلا أن هناك مجموعة من الأطباء يؤكدون بأنه قد يختلف موعد سماع نبضات الجنين تبعا لإختلاف الفروق التي تتواجد بين النساء، حيث أن مواقيت الحمل تختلف من امرأة إلى أخرى، وذلك لأنه من الممكن أن تختلف النساء في حساب الوقت الذي حدث فيه الحمل، حيث أنه في مجال الطب يتم حساب أشهر الحمل من بداية حدوث الحمل والذي يتمثل في اليوم الأول من نهاية آخر دورة شهرية قد حدثت للمرأة، وذلك لأن التبويض غالبا ما يحدث في اليوم الرابع عشر من إنتهاء الدورة الشهرية، ولكن يتمد هذا الأمر في النهاية على الفروق الفردية التي تتواجد من امرأة إلى أخرى، ولكن يعد الأسبوع السادس من الحمل هو الوقت المثالي الذي يمكن أن تقوم الأم بسماع نبضات الجنين، ومن أجل سماع نبضات الجنين فإنه يتم استخدام الأجهزة التي تحتوي على الموجات فوق الصوتية التي تتيح إمكانية سماع نبضات الجنين ويتم ذلك خلال الفترة من ستة أسابيع إلى ثماني أسابيع من الحمل.

رؤية قلب الجنين

إن سماع نبضات الجنين ترتبط أحيانا برؤية قلبه، ولكن هذا غير دقيق بشكل تام، حيث أنه من الممكن أن يتم سماع نبضات الجنين قبل إكتمال الأسبوع السادس من الحمل وفي تلك الحالة فإن حجم الجنين وحجم قلبه يكونان صغيران للغاية مما يجعل من الصعب أن يتم رؤية قلبه ويتم الإكتفاء بسماع نبضات الجنين، ويتم ذلك من خلال الأجهزة التي تتضمن الموجات فوق الصوتية، وهناك بعض العوامل التي يتوقف عليها سماع نبضات الجنين، حيث أن سماع نبضات الجنين مرتبط بحجم الأم أثناء الحمل والوضعية التي يتخذها الجنين داخل الرحم، بالإضافة إلى تحديد الموعد الدقيق الذي حدث فيه الحمل، ويتم ذلك خلال الأسبوع السادس من الحمل وقد يمتد إلى الأسبوع الثامن من الحمل، ويعد الأسبوع الثامن هو الأكثر دقة.

جهاز الموجات فوق الصوتية المنزلي

نظرا إلى أنه من الممكن أن يتم تأخير موعد سماع نبضات الجنين إلى الأسبوع الثامن من الحمل فإن هناك بعض النساء اللواتي يقمن بمشاهدة نبضات الجنين بدلا من سماعها، وذلك من خلال استخدام أجهزة الموجات فوق الصوتية، وبعد أن ينتهي الأسبوع الثامن من الحمل ويتم سماع نبضات الجنين فإنه من الممكن بعد إتمام العشر أسابيع الأولى من الحمل أن يتم استخدام جهاز الموجات فوق الصوتية المنزلي والذي يطلق عليه اسم الدوبلر، ويتمثل هذا الجهاز في أنه عبارة عن جهاز ذو حجم ضغير يتم حمله ويحتوي على حبل صغير، بحيث يتم استخدام هذا الحبل من خلال وضعه في المنطقة التي تتواجد أسفل البطن، ولكن هذا الجهاز يقتصر استخدامه على سماع نبضات الجنين فقط دون رؤيته حيث أنه لا يتضمن وجود صور به، ويحتوي هذا الجهاز على الموجات فوق الصوتية التي تتيح سماع نبضات الجنين.

هل الدوبلر والموجات فوق الصوتية آمنة؟

نظرا لأن هذه الأجهزة هي التي تمكن الأم من سماع نبضات الجنين فإننا نجد أنه من النادر أن نجد أي نوع من الدراسات التي تشير إلينا إذا ما كانت هذه الأجهزة آمنة أم لا، حيث أنه لم يتمكن أحد من معرفة إذا ما كانت آمنة أو حتى التوصل إلى إحتمالية تضمنها أي نوع من المخاطر.