التخطي إلى المحتوى

شغب في مباراة ألبانيا و رومانيا باليورو

شغب في مباراة ألبانيا و رومانيا باليورو

أشار الإتحاد الأوروبي لكرة القدم ( ويفا )  أنه يعتزم فتح تحقيق مع كلا من ألبانيا و رومانيا بسبب أحداث الشغب التي حدثت أمس أثناء لقاء الفريقين .

 

أقيمت أمس على ملعب مدينة ليون الفرنسية مباراة ألبانيا و رومانيا والتي انتهت بفوز منتخب ألبانيا بهدف مقابل لا شيئ ضمن منافسات الجولة الأخيرة بالمجموعة الأولي لبطولة يورو 2016 والمقامة بفرنسا حتي يوم 10 من الشهر القادم .

وكانت المباراة كانت شهدت أحداث شغب أثناء المبارة حيث قامت كلا من جماهير الفريقين بإشعال ألعاب نارية و إلقاء مقذوفات داخل الملعب ,

 إضافة إلى اقتحام جماهير منتخب ألبانيا أرض الملعب عقب انتهاء المباراة احتفالا بفوز فريقهم .

2

 

عقوبات تنتظر ألبانيا و رومانيا 

مع إنطلاق بطولة اليورو و حدوث اشتباكات بين كلا من جماهير روسيا و أنجلترا في المباراة التي جمعتهم , 

و إتخاذ الإتحاد الأوروربي لكرة القدم ( ويفا ) قرارات بترحيل عدد من جماهير روسيا ,
أكد الإتحاد الأوروبي لكرة القدم ( ويفا ) أنه يعتزم إتخاذ قرارات تأديبية تجاه كلا من الفريقين ألبانيا و رومانيا ,
وبذلك يكون قد أتخذ الإتحاد الأوروبي لكرة القدم ( ويفا ) قرارات تأديبية بحق كلا من روسيا و كرواتيا و المجر و بلجيكا و البرتغال و تركيا و شملت تلك القرارات ترحيل عدد من الجماهير المشاغبة .

 

 

احتفالات الجماهير الألبانية بفوز فريقهم 

في أولى مشاركات منتخب ألبانيا في بطولة كأس الأمم الأوروبية – يورو 2016 – بفرنسا حقق المنتخب الألباني الفوز على نظيره الروماني بهدف مقابل لا شيئ .
لتنطلق الجماهير الألبانية وتحتفل بفوز فريقها داخل أنحاء الملعب في احداث شغب شهدتها مدينة ليون أمس بفرنسا ,
كما أن الجماهير الألبانية احتفلت بعد تسجيل الهدف بإشعال عدد من الألعاب النارية ليقابلها الجمهور الروماني بإلقاء زجاجات مياه داخل الملعب .

 

 

و أشادت وسائل الإعلام الفوز التاريخي على منتخب رومانيا والذي حافظ على أمل ضعيف للمنتخب الألباني أن يتأهل ضمن 4 فرق يتم اختيارها من المجموعات الست لتتأهل مع أول و ثاني كل مجموعة ويكتمل عدد الفرق ليصبح 16 فريق .
أما منتخب رومانيا فقد ضمن بتلك الخسارة خروجه مبكرا من البطولة لتنطلق جماهيره غاضبه على المدير الفني والأداء الضعيف في تلك البطولة والهزيمة في المبارة التي جمعت كلا من فريقي ألبانيا و رومانيا .