التخطي إلى المحتوى

عملية نقل أعضاء لطفل متوفي تكلل بالنجاح في جدة

عملية نقل أعضاء لطفل متوفي  تكلل بالنجاح في جدة

كللت عملية نقل أعضاء لطفل متوفى دماغيا بنجاح، لطاقم طبي سعودي  يوم أمس  بمركز مختص في مجال زراعة الأعضاء الداخلية،  بمستشفى الملك عبد العزيز في جدة،  ويبلغ هذا الطفل 4 أشهر الذي كان تعرض لحادثة تسببت له في كسور بالجمجمة  ونزيف حاد في الدماغ، قبل أن يقرر أهله بتبرع  بأعضائه ليستفيد منها أشخاص أخرين.

و يتكون الفريق الذي سهر على هذه العملية من اختصاصين وخبراء  في مجال  زراعة الأعضاء و  أخصائيين في جراحة الكبد و الجهاز الهضمي  ويترأسهم الدكتور  احمد الجوهري الذين ساهموا في إنجاح هذه العملية الحساسة  بعد توفير المعدات و المستلزمات الضرورية الازمة للقيام بعملية نقل الأعضاء  بشكل سليم، و شملت عملية التبرع الأوعية الدموية للطفل الرضيع بالإضافة إلى الكبد والكليتين.

و تعد هذه العملية هي الأولى في منطقة الشرق الأوسط للتبرع بأعضاء طفل لم يتجاوز شهره الرابع، وقد أقر الدكتور  أحمد جوهري بالتحديات والصعوبات التي وأجعها فريقه  بعد وأثناء العملية موضحا صعوبة نقل تلك الأعضاء لصغر حجمها.

وقبل أن يتخذ أهله قرار التبرع بأعضائه، فقد ثم بواسطة التخطيط الدماغي و الفحوصات و التحليلات اللازمة لتشخيص حالة الطفل تأكيد وفاته دماغيا.

و قد ثم نقل الكبد و الكليتين والأوعية الدموية المستأصلة من جسم الطفل عبر طائرة طبية خاصة لنقلها إلى الرياض والدمام ليستفيد منها المتحاجون إليها.

و من جهة أخرى تقدم المشرف على مركز الأورام و مستشفى الملك عبد العزيز بجدة بشكر والثناء على البادرة الأخلاقية و الإنسانية لأهل الطفل التي ستساعد في انقاد حياة أشخاص آخرين هم في أمس الحاجة إليها،  ومن جهة أخرى أكد الدكتور أنه فور استئصال الأعضاء  بساعات قليلة تم زرعها للأشخاص المحتاجين إليها.