التخطي إلى المحتوى

المتهم بقتل النائبة البريطانية امام المحكمة”اسمي الموت للخونة”

المتهم بقتل النائبة البريطانية امام المحكمة”اسمي الموت للخونة”

ردد توماس مير المتهم بقتل النائبة البريطانية عضوة مجلس العموم البريطاني جو كوكس شعارات منددة بالخونة أثناء مثوله امام المحكمة.

 

وقد علي صياح مير البالغ من العمر 52 عاما عندما سأله قاضي محكمة ويستمنستر الابتدائية في لندن عن اسمه ردد قائلا إسمي الموت للخونة والحرية لبريطانيا العظمي .

 

وقالت الشرطة البريطانية أنه تم توجيه عدة أتهامات من بينها القتل المشتبه به وقد القي القبض علية بجوار موقع حادث الهجوم علي النائبة العمالية جو كوكس وقد أفادت الشرطة أن مير 52 عاما، اتهم رسميا بقتل كوكس التي لقيت مصرعها الخميس بعد هجوم مسلح استهدفها في بلدة بيرستال شمال لندن.

 

وكانت كوكس البالغة من العمر 41 عاما قد تعرضت إلي هجوم بسلاح أبيض وأيضا بسلاح ناري وذلك أثناء توجهها إلي إجتماع كان من المقرر إنعقادة في دائرتها الأنتخابية يوم الخميس الماضي .

 

وقد واصل المدعون بقاء بريطانيا في الاتحاد الاوروبي والمعارضين تعليق الحملات الدعائيه لليوم الثالث على التوالي تكريما لكوكس.

 

وفي مفاجئة اتصل الرئيس الأمريكي باراك أوباما بزوج المتوفية كوكس وقد له التعازي وكانت كوكس عضوة في مجلس العموم عن حزب العمال المعارض وكانت مؤيدة للبقاء في الاتحاد الأوربي وأيضا داعمة بشدة للمهاجرين.

 

وقد صرحت دي كولينز رئيسة شرطة يوركشاير المؤقتة أن مصابا يبلغ من العمر 77 عاما مازال يرقد في المستشفي وهوا إلي الأن في حالة مستقرة بعد أن حاول التدخل وبشجاعة لمنع الأعتداء والهجوم علي النائبة كوكس.

 

وعلي صعيد آخر قد أقيمت عدة وقفات في مناطق متفرقة في أنحاء البلاد قد شارك فيها مئات البريطانيين بالصلاة واضاءة الشموع ووضع أكاليل الزهور حداد علي وفاة النائبة كوكس والتي عرف عنها تعاطفها مع أزمة اللاجئيين ودعمها الكامل للبقاء داخل الأتحاد الأوروبي.

 

وقد قررت العاصمة البريطانية تنكيس أعلامها إلي نصف الصاري في منطقة مجلس الوزراء وايت هول حداد علي روح النائبة كوكس من المقرر أن يستدعي البرلمان للأنعقاد يوم الأثنين لتأبين المتوفية جو كوكس.