التخطي إلى المحتوى

السفر إلى المريخ من جديد

السفر إلى المريخ من جديد
إيلون ماسك مؤسس شركة X Space

رغم انشغال العالم الدولي بمشكلات الأرض من حروب، وتنازع ثروات، والجريمة المنظمة، و مبادرات الحفاظ على البيئة، والتطورات المتلاحقة للمد التكنولوجي في حياة الإنسان؛ إلا أن مشروع المستعمرات البشرية على كوكب المريخ ما إن يبتعد عن الساحة حتى يعود إليها مع دخول شركات جديدة في المنافسة.

ففي الكلمة التي ألقاها في مؤتمر بولاية كاليفورنيا الأمريكية طرح رائد الأعمال إيلون ماسك تفاصيل الرحلات البشرية إلى المريخ التي تعتزم شركته إكس سبيس إطلاقها في العام 2024م، مبيناً أنه على عكس ما يظنه الكثير فإن الرحلة ستكون محفوفة بالمخاطر ومصممة لتكون رحلة باتجاه واحد، نافياً ما أشيع عن كونه قد قام بزيارة الكوكب، ومستبعداً أن يأتي اليوم الذي يكون فيه كوكب آخر بديلاً عن كوكب الأرض، حتى لو استطاعت المجموعات الأولى التكيف مع الحياة فيه.

من هو إيلون ماسك:

هو رجل أعمال و مخترع أسس شركات الناجحة في مجالات مختلفة في مقدمتها شكرة باي بال الشهيرة للدفع عن طريق الانترنت، وشركة إكس سبيس التي تعد لرحلات المريخ، والعديد من الشركات المتعلقة بالطاقة البديلة وصناعة السيارات.

إن الرحلة إلى كوكب المريخ تستغرق 250 يوماً، ويحتاج الذاهبون إليه كبسولات مهيأة تتيح زرع الغذاء، و معالجة الماء لإعادة استخدامه، توفير الأكسجين، ودرجة الحرارة المناسبة للإنسان، وهذا لا يمنع أن حياة المسافر إلى المريخ ستنتهي بعد مرور فترة من الزمن، وهو أمر يعرفه المرشحون ويلتزمون بالتوقيع عليه!

وكانت الشركة الهولندية (مارس ون) قد طرحت برنامجها الخاص بإنشاء مستعمرات بشرية على أرض المريخ، وأجرت عملية فرز لمرشحين من 140 دولة، بلغ عددهم 200 ألف شخص، انتهت باختيار مائة مسافر بينهما عربيان ليمثلوا الدفعة الأولى، والتي سيتم العمل على تدريبها وتهيئتها لتكون ضمن الرحلة التي ستنطلق عام 2025م، محدثة بذلك موجة من النقاش العلمي والديني، المنقسم بين اعتبارها خطوة تنطوي على قدر كبير من الخطورة، وبين اعتبارها خطوة هامة في تقدم العلم وفتح آفاق جديدة للبشرية.

ولعل أغرب معلومة أن من بين المائة المرشحين للمرحلة الأولى ثلاثة عشر طالباً في المرحلة الدراسية!

شيماء الرشيد